Search
Tuesday 23 April 2019
  • :
  • :

موقع كيوريس: ترامب اعترف بدور قطر في مكافحة الإرهاب



موقع كيوريس: ترامب اعترف بدور قطر في مكافحة الإرهاب
موقع كيوريس: ترامب اعترف بدور قطر في مكافحة الإرهاب

أكد موقع «كيوريس» أن دولة قطر حققت نجاحا وانتعاشا اقتصاديا، بعد 20 شهرا من الحصار المفروض عليها من جيرانها، والآن باتت تستعد لنقل النجاح نفسه إلى الساحة السياسية من خلال توطيد حضورها الإقليمي عبر نشاط دبلوماسي لافت لتحظى بدور مهم وفاعل في العديد من مناطق النزاع الإقليمية؛ وتقدم قطر أجندتها الدبلوماسية الحكيمة بكونها منارة للاعتدال وتبني دعوات الوساطة كل هذا في ظل تمتعها بالمهارة الذكية والموارد الكافية لتكون جسراً دبلوماسياً يراعي المصالح العربية والغربية، وهو الأمر الذي من شأنه ان يزعج المملكة بصورة كبيرة للغاية، جاء ذلك في تقرير كتبه هيرشيكش دوبى بعنوان «الدبلوماسية القطرية الحكيمة تقلب الطاولة على السعودية» ونشره الموقع.

أوضح التقرير أن دولة قطر لم تتراجع أبداً عن الانخراط بصورة كبيرة على الساحة الدولية، نظرا لما تتمتع به من موارد وثروة والتي تحولت إلى إستراتيجية جيدة بجذب الاستثمارات الاجنبية بتنويع المصادر الاقتصادية مما يساهم في تأمين مستقبل الدوحة وعدم الاعتماد على الموارد الطبيعية بصورة كلية ومرحلة ما بعد النفط، وقد أدى الدور القطري المتزايد في المنطقة إلى أن يثير حفيظة بعض الدول الأخرى وخاصة بعد ثورات الربيع العربي ودور قناة “الجزيرة ” في خلق نقاشات حرة تنتقد فيها النظم العربية القمعية، وهو الأمر الذي اتخذته بعض من تلك الدول كذريعة لفرض حصار على قطر تتزعمه الرياض تحت ادعاءات بدعم الارهاب تنفيها الدوحة جملة وتفصيلاً.

◄ تدعيم الاقتصاد

وتابع التقرير أنه خلال العام الأول من اندلاع الحصار، تحولت قطر للتركيز بصورة أكبر على تعزيز اقتصادها الداخلي وضخت الملايين من الدولارات وعززت مشروعاتها الصناعية والزراعية وعملت على تهيئة البيئة الاقتصادية الداخلية لأن تكون جاذبة للاستثمار الأجنبي، ذلك عبر العديد من الخطوات مثل تخفيف قيود التنقل والإقامة وفتح أبواب الدوحة للاستثمار الأجنبي مع تقديم العديد من التسهيلات الواسعة في هذا الصدد، والآن وبعد تحقيق كل هذا، فإن الدوحة تعيد اهتمامها مرة أخرى للعلاقات الدولية من خلال حزمة من المشاريع والبرامج الدبلوماسية الخارجية الكبرى، ذلك بجانب الإعلان عن مجموعة من الاستثمارات الكبرى في لبنان وقطاع غزة كما استضاف المسؤولون القطريون أيضاً محادثات السلام التي جمعت بين الولايات المتحدة وحركة طالبان من أجل العمل على حل الأزمة الأفغانية التي استغرقت وقتاً طويلاً.

◄ نشاط دبلوماسي

اكد التقرير أن النشاط الدبلوماسي القطري الملحوظ يتم بصورة متناسبة وجيدة للغاية؛ حيث انتعش الاقتصاد القطري بصورة كبيرة عقب الحصار بل في الواقع فإن الدوحة تؤكد على أن الحصار ساعدها على تعزيز اقتصادها وتقويته، هذا في وقت امتدح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الدور القطري الملحوظ في مكافحة التطرف والإشادة بموقف الدوحة في مكافحة التنظيمات الإرهابية، بينما باتت السعودية في مشهد مغاير وعلى النقيض تماماً حيث تضررت سمعتها بصورة كبيرة للغاية، كما أن حملات القصف الجوي التي شنتها قوات تحالف السعودية في اليمن تسببت في مقتل آلاف المدنيين وعشرات الأطفال، كما تسبب اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده بإسطنبول في أن يفجر عاصفة من الغضب الدولي ضد الرياض وسط حالة من التأزم تشهدها العلاقات السعودية الأمريكية، وربما قد تمنح كل تلك المقدمات الفرصة لقطر، لتزاحم القوى الإقليمية في معركة النفوذ بالمنطقة عبر استمرار التحالف بين الدوحة وواشنطن.

◄ استقلال ومصداقية

ويتابع التقرير أن كل تلك المقدمات السابقة تعززاستقلالية قطر وتمتعها بالمصداقية الدولية، فعلى سبيل المثال قدمت قطر مساعدات بقيمة 20 مليون دولار للمشاريع الانسانية في قطاع غزة وتدعمها الأمم المتحدة وايضا امكانية بناء مطار جديد في قطاع غزة تحت إشراف الدوحة، وأكدت قطر بذلك على كونها أحد اللاعبين الرئيسيين عبر تمتعها بنهج أكثر حيادية كما تدفقت الاستثمارات القطرية إلى لبنان أيضاً عبر شراء 500 مليون دولار من السندات الرسمية اللبنانية ومساعدة الاقتصاد اللبناني على تجاوز أزماته التي تسببت فيها حالة الجمود السياسي التي تعاني منها بيروت، وقد قوضت تلك الخطوات القطرية الدور السعودي الإقليمي وبخاصة في لبنان ونجحت قطر في ذلك في أن تقدم مساعدات حيوية لدولة تعاني وتكافح من أجل استقرارها.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *