Search
Tuesday 20 August 2019
  • :
  • :

نهائي كأس سمو الأمير يرفع مبيعات تذاكر المترو إلى 150 ألفاً



أشاد مواطنون بالتشغيل التجريبي للقسم الأول من الخط الأحمر التابع لمترو الدوحة من محطة القصار شمالا حتى محطة الوكرة جنوبا خلال الأيام الماضية، وتوقعوا ان يرتفع عدد المستخدمين له خلال هذا الاسبوع الى اكثر من 250 الف مستخدم، بينما يتوقع ان يصل عدد التذاكر المبيعة إلى اكثر من 150 مع حلول يوم الخميس، حيث مباراة نهائي كأس سمو الأمير باستاد الوكرة الجديد. كما توقعوا ان يكون الاعتماد على المترو كوسيلة نقل خلال الفترة المقبلة بنسبة تزيد على 45% مع النجاح الكبير الذي حققه والاقبال غير المتوقع من المستخدمين.

وقال مسؤول بمحطة المترو ان متوسط الاقبال خلال اليوم يتراوح بين 300 و 400 مستخدم، خاصة في اوقات الذروة وفي المساء.

وقال ان العدد ممكن ان يكون اكبر من ذلك، ولكننا قدرنا ان هناك من يمتلكون تذاكر مسبقة، مشيرا لتزايد الاقبال. وقال هذا ما شهده صباح الاحد، خاصة بعد التجربة الاولى للكثيرين، والذين اكتشفوا سهولة التنقل بالمترو، كما اكتشفوا الفوائد العديدة التي تحققت، حيث رخص التذكرة واختصار الوقت وتجاوز المضايقات التي يواجهها الفرد في الزحام.

واشار الى التوقعات بارتفاع عدد المستخدمين للمترو يوم الخميس بشكل خاص، حيث تقام باستاد الوكرة مباراة لاول مرة إيذانا بافتتاحه. وقال ان الوكرة يومها ستكون قبلة لمحبي الرياضة وكرة القدم وللمشاهدين الذين يرغبون في رؤية استاد الوكرة الجديد الذي سيكون احد اكبر الملاعب التي ستستضيف العرس العالمي في 2022.

وقال ان الكثيرين تهيبوا التجربة الاولى، ولكنهم سرعان ما اطمأنوا واستحسنوا الحركة بالمترو بدلا عن السيارات، خاصة وقد اكتشفوا فوائد كثيرة كرخص التذكرة واختصار الزمن، فضلا عن متعة التنقل بالمترو.

واكد يوسف العبيدلي على الفوائد العديدة التي يحققها مترو الدوحة لمنظومة النقل في قطر. وقال ان المترو سيلعب دورا مهما في دعم جهود التنمية التي انتظمت البلاد وفي دعم الاقتصاد وتنوعه، وذلك من خلال تخفيف حدة الازدحام امام الجمهور وتقليل استخدام الوقود بشتى انواعه، واختصار الوقت الذي يمثل قيمة اساسية في انجاز اي مهمة او مشروع.

واستعرض الايجابيات العديدة من استخدام المترو في الحركة. وقال ان المترو اسرع من السيارة، خاصة في اوقات الذروة المعهودة في المناطق المؤدية للوزارت والمأهولة بالمحلات التجارية كالدفنة، وبالتالي فإنه يوفر الكثير من الوقت المهدر في الطريق، اضافة الى توفير الوقود، فضلا عن الراحة ومتعة السفر بالمترو، وتميزه بالاسعار المناسبة لجميع فئات المجتمع مواطنين ومقيمين. وقال ان ما لفته توفر المراكز وقربها من المستخدمين في معظم المناطق الحيوية.

وقال انه يتوقع ان يشهد المترو خلال الايام المقبلة اقبالا كبيرا يصل الى اكثر من 230 الفا، وان يكون كوسيلة نقل معتمدة بنسبة تصل الى 53%.

واشاد العبيدلي بمستوى الخدمات. ووصفها بأنها في غاية الرقي والكمال، مؤكدا على منافستها لافضل المتروهات في العالم، وشدد على أنه لا يقول ذلك من باب المجاملة او الفخر بالانجازات القطرية ولكنه يقول ذلك من منطلق أسفاره للعديد من دول الغرب وتجربة التنقل بالمترو في تلك البلاد، معربا عن تقديره الكبير للجهود التي تقودها الحكومة الرشيدة من نهضة تنموية مشهودة وغير مسبوقة في قطر اصبحت محل فخر وإعزاز لكل قطري ومقيم، بل ومفخرة لكل العرب والمسلمين، والتي حولت قطر الى واحة وقلعة للمضيوم، وانموذج للتطور في المنطقة، والتي تجعل قطر في مصاف الدولة المتقدمة.

وقال ان العالم يتوقع ان يشهد منافسة كروية عالمية مبهرة في 2022،وتجربة فريدة في السفر والسياحة،ومعرفة واسعة بالثقافة الاسلامية والعربية، ويكفي ان اسم قطر كان يتردد لأول مرة على شفاه اعجمية خلال كأس العالم في روسيا لم تكن تعرف شيئا عن العرب والمسلمين، وتغيرت لديها كثيرا من المفاهيم والمعلومات الخاطئة، بل وبدأت في تجميع معلومات للزيارة المتوقعة الى قطر لمشاهدة كأس العالم في 2022. وحث العبيدلي الشباب خاصة الى استخدام المترو في تنقلاتهم. وقال انهم سيجنون ثمارا كثيرة من تجربة السفر بالمترو.

واضاف ان المترو سيلعب دورا مهما في المرحلة المقبلة ومع التوسع الذي يشهده في في تحقيق رؤية قطر 2030 وفي تحقيق اقتصاد المعرفة اضافة للدور الايجابي الكبير في الجوانب الاجتماعية والثقافية على مستوى الداخلي وعلى مستوى المنطقة. وقال ان قطر تقود مشروعا تنمويا ضخما سيحدث طفرة في المنطقة.

وقال محمد ابراهيم كلداري انه لم يكن يتوقع هذا الاقبال المهول بهذا العدد الكبير من المستخدمين للمترو والذي فاق كل التوقعات. وقال ان المستوى الراقي لقطارات مترو الدوحة والمستوى العالي من الخدمات شجع ويشجع على استخدام المترو. واضاف ان الذين خاضوا تجربة المترو اكتشفوا الكثير من المحاسن والامتيازات، في مقدمتها اختصار الزمن والتخلص من صداع الازدحام المروري الذي يسرق الوقت والجهد والمال في الوقود، واشار الى ان التنقل المريح بالمترو يساعد الموظف في الاقبال على العمل بذهن صاف ونفس مرتاحة غير مرهقة.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *