التصنيفات
محليات

نيويوك تايمز: الرئيس الأمريكي وافق على اتفاق الدوحة للسلام مع طالبان

قال مسؤولون أمريكيون وأفغان لصحيفة “نيويورك تايمز” إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وافق بشكل مشروط على اتفاق الدوحة للسلام مع طالبان والذي من شأنه أن يؤدي إلى سحب آخر الجنود الأمريكيين من أفغانستان، وربما ينهي أطول حرب أمريكية.

ونقلت الصحيفة الأمريكية عن المسؤولين، قولهم إنه لن يتم توقيع اتفاق السلام حتى تثبت طالبان أولاً التزامها بخفض العنف خلال فترة اختبار ومدتها 7 أيام من هذا الشهر.

وأشار المسؤولون إلى أنه في حال أنهت طالبان الأعمال القتالية وتم توقيع اتفاق، فإن الولايات المتحدة ستبدأ بعد ذلك في تنفيذ انسحاب تدريجي للقوات الأمريكية، وستبدأ المفاوضات المباشرة بين طالبان والقادة الأفغان حول مستقبل بلادهم.

** تقدم ملموس

وكان الرئيس الأفغاني أشرف غني قد أكد في وقت سابق على إحراز “تقدم ملموس” في المفاوضات لحلّ النزاع وإعلان مسؤول في طالبان أن خفضاً للعنف قد يتحقق في الأيام المقبلة. وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وتتفاوض طالبان مع واشنطن حول انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان مقابل ضمانات أمنية وخفض للعنف وإطلاق حوار داخلي أفغاني منذ أكثر من عام، في محاولة لإنهاء أطول حرب خارجية خاضتها الولايات المتحدة.

وأعلن غني تلقيه اتصالاً من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مساء الثلاثاء لإبلاغه بتطورات المفاوضات بين واشنطن وطالبان الجارية في الدوحة.

وذكر الرئيس الأفغاني في تغريدة “اليوم، كان لي شرف تلقي اتصال من مايك بومبيو أبلغني فيه عن إحراز تقدم ملموس في مفاوضات السلام الجارية مع طالبان”.

وأضاف “أبلغني وزير الخارجية بمقترح طالبان الهادف لخفض العنف بمستوى ملحوظ ودائم”، معرباً عن سعادته بـ”تطور جدير بالترحيب”.

** تقليص هجمات طالبان

من جهته قال مسؤول في طالبان من باكستان لوكالة فرانس برس إنه من المقرر أن يلتقي الطرفان الأمريكي وطالبان الأربعاء في الدوحة.

وأكد مسؤول آخر في طالبان من أفغانستان أن الحركة مستعدة لتقليص هجماتها. وأوضح “إذا تم توقيع اتفاق، ستبدأ طالبان بخفض العنف الجمعة”، مضيفاً أن العمل جارٍ لضبط الجماعات المنشقة عن الحركة.

وقال مصدر طالبان في باكستان من جهته إن الحركة وافقت على المقترح الأمريكي، مضيفاً أن ذلك سيكون بمثابة وقف لإطلاق النار لكن لن تطلق عليه هذه التسمية على خلفية عدة “تعقيدات”.

وسيسمح وقف إطلاق النار بحكم الأمر الواقع للأمريكيين بالبدء في سحب الآلاف من قواتهم المتمركزة في أفغانستان والتي يبلغ عددها حاليا بين 12 و13 ألفاً.

ولم يشهد النزاع الأفغاني الذي بدأ عام 2001 مع الغزو الأمريكي وقفاً لإطلاق النار إلا مرة واحدة في السابق عام 2018 خلال عيد الفطر.

ورغم المفاوضات الجارية بين الولايات المتحدة وأفغانستان، لا تزال الحرب مستمرة، فيما بلغت المواجهات مستوً قياسياً في الربع الأخير من عام 2019، وفق تقرير لجهاز مراقبة حكومي أمريكي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *