وايز يطلق مهرجان (أيام الدوحة للتعلم) 14 نوفمبر المقبل

أعلن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في التعليم (وايز) عن إطلاق مهرجان “أيام الدوحة للتعلم”، وهو أول مهرجان للتعلم التجريبي في الدولة، خلال الفترة من 14 إلى 19 نوفمبر المقبل في المدينة التعليمية، بالتعاون مع أكثر من 50 جهة مشاركة ومبتكرا محليا وبمشاركة إكسون موبيل وسكك الحديد القطرية “الريل”، ووزارة التعليم والتعليم العالي.

ويتضمن مهرجان أيام الدوحة للتعلم مجموعة فريدة من الأنشطة والفعاليات التي تناسب جميع فئات المجتمع، ابتداء من الأمهات إلى الرياضيين ورواد الأعمال وطلاب الجامعات.

وتتنوع الأنشطة والفعاليات التي تنظمها أكثر من 50 جهة مشاركة ما بين دورات البرمجة، وتدريبات اللياقة، والتجارب الحسية، والورش الفنية، ومعارض التصوير الفوتوغرافي، والورش التعليمية، والورش التدريبية على مهارات القيادة، والتجارب العلمية، وجلسات اللعب الجاد باستخدام قطع الليجو، وغيرها، حيث صمم المهرجان للتشجيع على الإبداع والابتكار بما يلائم الظروف والبيئة المحلية، ويقدم فرصا فريدة للتعلم المباشر والتجريبي القائم على الممارسة والمشاركة والتفكير.

وأكد السيد ستافروس يانوكا الرئيس التنفيذ لـ”وايز”، خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم بهذه المناسبة، على الدور الكبير الذي تساهم به مبادرات مثل (أيام الدوحة للتعلم) والتي تعد تمهيدا لمؤتمر “وايز” في إثراء ثقافة المجتمع وتوسيع معارفه.

وأعرب عن امتنانه البالغ لشركاء “وايز” الذين يتوافقون معه في الرؤية والأهداف ويدعمون جهوده ومنهم مهرجان أيام الدوحة للتعلم، مؤكدا تركيز “وايز” على التحاور مع الجهات التعليمية، والالتزام بمخاطبة المجتمع المحلي، حيث يستفيد المعلمون والطلاب من جهوده ومن جهود شركائه في ربط التعليم والابتكار ومساعدته في تطوير المجتمع وازدهاره.

من جانبه، أكد سعادة الدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي وكيل وزارة التعليم والتعليم العالي، على الأهمية التي توليها الوزارة للشراكات مع مبادرات مثل مؤتمر “وايز” والأهداف التي تأمل الوزارة في تحقيقها من خلال المشاركة والإسهام في هذه المبادرات ومدى تأثيرها على تثقيف المجتمع وإثراء معارفه.

وقال سعادته “يعكس مؤتمر وايز مدى الأهمية التي توليها قيادتنا الرشيدة للتعليم وسعيها الدؤوب لتطويره مع الانفتاح على التجارب العالمية الرائدة ونقلها لمدارسنا، بل داخل صفوفنا الدراسية، مما يعزز استفادتنا من المنهجيات ذات التخصصات المتعددة ويحسن مخرجاتنا التعليمية ويمكن طلبتنا من المنافسة في الجامعات العالمية، تمهيدا لبناء رأس مالنا البشري وتحقيق رؤية قطر الوطنية 2030”.

بدوره، أعرب السيد محمد الهاشمي المستشار الأعلى للشؤون الحكومية والعامة، لشركة إكسون موبيل قطر الراعي الرسمي للمهرجان عن سعادته بدعم هذا الحدث، الذي يقدم للجمهور في قطر فعاليات فريدة ومهمة ويمثل فرصة رائعة للجمهور للتفاعل مع الأنشطة المبتكرة والهادفة التي تمكنهم من استكشاف رحلة تعليمية شائقة حافلة بالمعلومات والمعرفة.

وأكد أن التعلم والتثقيف الذاتي هما حجر الزاوية لتعزيز الفرص والنمو الاقتصادي، وإحداث أثر إيجابي ملموس في حياة الناس ومستقبلهم.

من جهته، ركز السيد عجلان عيد العنزي رئيس قطاع الاستراتيجيات وتطوير الأعمال، بشركة الريل على دور الشركة في توعية المجتمع، ودعم المبادرات مثل مهرجان أيام الدوحة للتعلم، مؤكدا حرص الشركة على المساعدة لتطوير التعليم في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، بالتعاون مع المؤسسات التعليمية الرائدة في دولة قطر.

ولفت إلى أن مثل هذه المبادرات تتيح الوصول لشريحة واسعة من المجتمع الطلابي، التي تهدف الريل إلى حثهم على الإبداع والابتكار وربط المفاهيم النظرية والثقافة العامة بالجانب العملي من خلال تعريفهم بمجال صناعة السكك الحديدية تمهيدا لبناء قدراتهم الوطنية.

About The Author

Reply