وزارة الداخلية تحتفل بتخريج دورة إعداد مدربين

احتفلت وزارة الداخلية يوم الخميس الماضي بمعهد الجزيرة الإعلامي بتخريج دورة إعداد مدربين في مجال السمعة المؤسسية، والتي تم تنظيمها بالتعاون بين إدارتي العلاقات العامة ومعهد تدريب الشرطة والإدارات ذات الصلة، بمشاركة (23) متدربا من مختلف الرتب من ضباط وضباط صف وأفراد ومدنيين.

وهدفت الدورة التدريبية والتي استمرت لمدة أسبوعين إلى تزويد المشاركين بمفاهيم السمعة المؤسسية وما يرتبط بها من عمليات مختلفة تتصل ببناء وقياس السمعة المؤسسية والصورة الذهنية لدى الجمهور، فضلاً عن الجوانب المتعلقة بالبناء الاتصالي للرسالة الإعلامية والمؤثرات على سلوك الجمهور.

وتأتي هذه الدورة في إطار إنفاذ برنامج السمعة المؤسسية الذي تتبناه وزارة الداخلية بإشراف إدارة العلاقات العامة والإدارات ذات الصلة والذي يهدف إلى إدماج مفاهيم السمعة المؤسسية ضمن العمليات التشغيلية للوزارة وبخاصة المرتبط منها بتبني خطط وبرامج اتصالية وخدمية وترويجية تتسق مع إستراتيجية وزارة الداخلية 2017-2022.

وتطرقت الدورة إلى العديد من المحاور المهمة؛ تمثلت في استخدام الإطار المنطقي للاتصال ونظريات دراسة سلوك الجماهير والاتصال الداخلي كإستراتيجية مهمة وأساسية في نقل وإشاعة تلك المفاهيم وتطبيقها على أرض الواقع بين مختلف منتسبي الوزارة إلى جانب المفاهيم الحديثة المتعلقة بالسمعة المؤسسية والذكاء الاجتماعي.

تمكين المتدربين

وعلى هامش حفل تخريج المتدربين، وصف العميد عبدالله خليفة المفتاح مدير إدارة العلاقات العامة بوزارة الداخلية الدورة بأنها تعتبر الأولى في مجال تأهيل وإعداد مدربين في مجال السمعة المؤسسية للوزارة لتمكين المتدربين من نقل مفاهيم السمعة المؤسسية لوزارة الداخلية إلى إداراتهم المختلفة، مشيرا إلى أن هذه الدورات ستتواصل وفقا للخطة الموضوعة للمرحلة الثانية من هذا البرنامج والذي بموجبه سيتم دمج السمعة المؤسسية في مختلف أعمال الوزارة التشغيلية.

من جهته، قال الرائد على سعود حنزاب، مدير معهد تدريب الشرطة إن المعهد وبالتنسيق مع إدارة العلاقات العامة قد حرص على توفير كل التسهيلات اللازمة لإنجاح هذه الدورة التي تستهدف تعزيز صورة الوزارة لدى مختلف الفئات، مشيرا إلى أن معهد تدريب الشرطة وعبر خططه وبرامجه التدريبية سيولي موضوع تعزيز السمعة المؤسسية اهتماما بالغا من خلال المتابعة عبر برامج التدريب الداخلي ومن خلال الاستمرار في عقد مثل هذه الدورات وتقويمها بشكل مستمر بما يعود بالنفع على الإدارات المختلفة في الوزارة وتقوية العلاقة بين الجمهور بمختلف فئاته مع وزارة الداخلية.

تقدير وإشادة

ومن جهتهم، عبر عدد من المشاركين في الدورة عن تقديرهم للدورة وإشادتهم بما تضمنته من موضوعات عالجت واقع الاتصال والعلاقة مع الجمهور والرسائل والإستراتيجيات الإقناعية المتبعة وتطبيق الأسس والقواعد التي قام عليها مشروع السمعة المؤسسية لوزارة الداخلية.

ومما يجدر ذكره أن وزارة الداخلية تعتبر من أولى وزارات الداخلية على المستوى الإقليمي التي بادرت إلى قياس السمعة المؤسسية لدى أصحاب العلاقة الذين تتشكل من خلالهم صورتها الذهنية ووضع النموذج الخاص بها وإنشاء مكتب للسمعة المؤسسية بإدارة العلاقات العامة للإشراف على البرامج والخطط الخاصة بقياس وبناء السمعة المؤسسية وما يرتبط بها من برامج متنوعة تستهدف تحقيق تنافسية دولية في مجالات عمل الوزارة المختلفة.

About The Author

Reply