وزارة الصحة تطلق خدمات رعاية صحية جديدة عن بعد ..تعرف عليها

قامت وزارة الصحة العامة بتفعيل مجموعة من الخدمات الصحية عن بُعد لتيسير الوصول إلى الرعاية الطبية، وذلك في مؤسسة الرعاية الصحية الأولية ومؤسسة حمد الطبية بالتعاون مع برنامج قطر الذكي “تسمو”، ووزارة المواصلات والاتصالات، وبوابة حكومة دولة قطر الإلكترونية “حكومي”، وبريد قطر، بالإضافة إلى التعاون مع عدد من مُقدمي الحلول الرقمية البارزين.

وقالت الوزارة في بيان لها أن خدمات الرعاية الصحية الإلكترونية أو الافتراضية الجديدة تساعد على تعزيز سلامة الجميع من خلال السماح للمرضى بحجز موعد مع اختصاصيي الرعاية الصحية عبرالاتصال بالرقم 16000 وذلك في سبيل الحصول على استشارة طبية عن بُعد من طبيبهم، أوالحصول على إجازة مرضية، ومن ثم توصيل الأدوية الموصوفة لهم في منازلهم.
كما سيواصل مركز الاتصال 16000 العمل على مدار الـ 24 ساعة طوال أيام الأسبوع لاستقبال جميع الأسئلة والاستفسارات المتعلقة بفيروس كورونا (كوفيد-19) والرد عليها.

ثلاث خدمات طبية
تستهدف هذه المبادرة الجديدة لخدمات الرعاية الصحية ثلاث خدمات طبية في جميع أرجاء الدولة:

الاستشارات الإلكترونية أو الافتراضية:
يمكن للمرضى الذين يحتاجون إلى إحدى خدمات مؤسسة الرعاية الصحية الأولية الاتصال على الرقم 16000 واختيار مؤسسة الرعاية الصحية الأولية من بين الخيارات المتاحة، حيث سيتم تحويلهم إلى “مركز الاتصال المجتمعي” التابع للمؤسسة لتقديم استشارات عن بُعد عبر الهاتف والفيديو للمرضى الذين يحتاجون إلى الرعاية الروتينية أو العاجلة.

وسيعمل مركز الاتصال المجتمعي سبعة أيام في الأسبوع من الساعة 7:00 صباحًا حتى الساعة 11:00 مساءً، ويمكن للمرضى المُستفيدين من هذه الخدمة الحصول على استشارة عبر الهاتف أو عبر الفيديو مع الطبيب، إذ سيُقدم الأطباء عبر هذه الخدمة المشورة وسيقومون بتشخيص الأمراض وتقديم الوصفات الدوائية. كما تشمل الخدمة تقييم مرضى الحالات الروتينية وتقديم المشورة والتوجيهات اللازمة لهم.

بدورها أطلقت مؤسسة حمد الطبية خدمة الاستشارات العاجلة، وهي خدمة مبتكرة تتيح للمرضى المصابين بحالات غير مهددة للحياة التحدث مع طبيب أخصائي عبر الهاتف للحصول على المشورة الطبية. يمكن لهؤلاء المرضى الاتصال على الرقم 16000، حيث سيتم تحويلهم إلى فريق تنسيق في مؤسسة حمد الطبية لتصنيف الحالة قبل تحويلهم للطبيب المختص.

سيتم تقديم هذه الخدمة للحالات التي تحتاج إلى رعاية عاجلة فقط، وستشمل الخدمة 11 تخصصاً طبياً، بما في ذلك: المسالك البولية، القلب، العظام، الطب الباطني، الجراحة العامة، الجلدية، الأنف والأذن والحنجرة، طب النساء والتوليد، طب الأسنان، وطب الأطفال. وسيكون بإمكان الطبيب المختص حجز مواعيد إضافية للمريض إذا دعت الحاجة لذلك.

تتوفر هذه الخدمات لجميع المرضى المسجلين لدى مؤسسة الرعاية الصحية الأولية ومؤسسة حمد الطبية ولديهم بطاقات صحية.

كما قام قسم أمراض الشيخوخة بمؤسسة حمد الطبية بإطلاق عيادة افتراضية (إلكترونية) تتيح للمرضى من كبار السن الحصول على الاستشارات الطبية من منازلهم بصورة يسيرة ومريحة. وقد تم إطلاق هذه الخدمة بهدف حماية كبار السن في دولة قطر من خطر التقاط العدوى، حيث تنصح وزارة الصحة العامة هذه الفئة من السكان بملازمة منازلهم خلال هذه الفترة وعدم مغادرتها إلا للضرورة القصوى.
إصدار شهادات الإجازات المرضية عن بُعد:
سيحصل المرضى على استشارة طبية من الطبيب عبر الهاتف أو مكالمة الفيديو، وسيصدر الطبيب عند الحاجة إجازة مرضية إلكترونية للمريض عن طريق نظام “إجازة”، ويمكن للمريض بعد ذلك تنزيل نسخة من نموذج الإجازة المرضية عن طريق زيارة الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة العامة باستخدام رقم البطاقة الشخصية القطرية أو الرقم الصحي.
إيصال الدواء للمرضى في منازلهم:
تعمل مؤسسة حمد الطبية ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية بالتعاون مع بريد قطر لتوفير إمكانية أن يتم إيصال الدواء إلى منازل المرضى دون الحاجة إلى قيام المريض بزيارة المركز الصحي أو العيادة، وقد بدأ تطبيق هذه الخدمة مع شريحة محددة من المرضى اعتباراً من يوم 25 مارس، وسيتم بعد ذلك تعميمها على عدة مراحل لتشمل كافة المرضى.
وسيواصل كل من مركز الاتصال “نسمعك” (16060) ومركز الاتصال “حيّاك” (107) العمل كالمعتاد لاستقبال المكالمات الاعتيادية، مع إضافة إمكانية تحويل مكالمات الأفراد الذين يحتاجون إلى استشارة عاجلة لخدمة 16000.

وستتمثل المرحلة الثانية من توفير خدمات الرعاية الصحية عن بُعد في تطبيق آلية جديدة عبر برنامج “روبوت الدردشة” أو “chatbot” للمحادثات التفاعليّة من خلال الموقع الإلكتروني لوزارة الصحة العامة، ومؤسسة الرعاية الصحية الأولية، وبوابة حكومة دولة قطر الإلكترونية “حكومي”.

إنَّ تعزيز وتيسير الوصول عن بُعد إلى خدمات الرعاية الصحية في ظل أزمة فيروس كورونا (كوفيد–19) العالمية سيساعد في الحد من الانتشار السريع لهذا الوباء. وستواصل وزارة الصحة العامة، ووزارة المواصلات والاتصالات، وكذلك برنامج قطر الذكية “تسمو”، بالتعاون مع الجهات المعنية الرئيسية تقديم رعاية طبية عالية الجودة لجميع من هم على أرض دولة قطر، وذلك في المواعيد المحددة وعلى نحوٍ دقيق.

About The Author

Reply