وزيرة الصحة: صاحب السمو وجّه بتقديم كل الدعم للأشخاص والبلدان المتضررة من جائحة كوفيد 19

شاركت دولة قطر في أعمال جمعية الصحة العالمية الثالثة والسبعين لمنظمة الصحة العالمية.

ومثل دولة قطر في أعمال الجمعية التي عقدت عن بعد من خلال نظام الاتصال المرئي سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة، حيث قدمت تقريرا حول آخر مستجدات وضع جائحة كورونا (كوفيد-19) في دولة قطر.

وافتتح الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أعمال جمعية الصحة العالمية، حيث تمت مناقشة الجهود العالمية لمواجهة كوفيد-19.

واستعرضت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري في كلمتها الكيفية التي عملت بها دولة قطر على مواجهة جائحة كوفيد-19 من خلال نهج قائم على العمل بين كافة مكونات الحكومة والمجتمع، كما سلطت الضوء على الإجراءات التي تم اتخاذها في جميع القطاعات لحماية أفراد المجتمع من الفيروس.

وأوضحت سعادتها في الاجتماع أسباب تسجيل أعداد كبيرة من الحالات المصابة بالفيروس في دولة قطر، حيث يرجع ذلك وإلى حد كبير إلى سياسة الفحص والمراقبة المكثفة التي تنتهجها الدولة والتي سمحت باكتشاف عدد كبير من الحالات الإيجابية.

وفي المقابل شهدت قطر عدداً قليلاً جداً من الوفيات بين المرضى المصابين بكوفيد-19، كما أن 94 بالمئة من الحالات في قطر تظهر عليها أعراض خفيفة أو لا تظهر عليها أعراض على الإطلاق، وأن 5 بالمئة تتطلب دخول المستشفى و1 بالمئة فقط تدخل إلى وحدات العناية المركزة.

وتشمل العوامل التي تساهم في انخفاض معدل الوفيات ارتفاع نسبة السكان الشباب في قطر، وبرنامج الرقابة والفحص الاستباقي، ونظام الرعاية الصحية الفعال والكفؤ الذي يقوم بتشخيص ومعالجة المرضى في وقت مبكر للحد من المضاعفات المصاحبة للمرض.

وقالت سعادة الدكتورة حنان الكواري “على الرغم من تركيزنا على كوفيد-19 ، إلا أنه لم يتم تجاهل المرضى الذين يعانون من حالات أخرى، حيث قام قطاع الرعاية الصحية، وبسرعة، بتحويل طريقة تقديم خدمات الرعاية الصحية، حيث بات هنالك مجموعة من الخدمات الافتراضية التي يتم توفيرها للمرضى من منازلهم بصورة تضمن راحتهم وسلامتهم”.

من جهة أخرى، تحدثت سعادة وزيرة الصحة عن المساعدات التي قدمتها دولة قطر للعديد من الدول في ظل هذه الجائحة انطلاقا من دورها الانساني الدولي وذلك بتوجيهات من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.

وقالت “لقد وجه حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى تعليمات إلى جميع الجهات والمؤسسات المعنية في قطر لتقديم كل الدعم العالمي الممكن للأشخاص والبلدان المتضررة من جائحة كوفيد-19”.

وأضافت أنه نتيجة لذلك قامت الخطوط الجوية القطرية بنقل حوالي مليون شخص من دول عدة إلى بلدانهم الأم بالإضافة إلى إعادة آلاف المسافرين الذين تقطعت بهم السبل جراء وقف الرحلات الجوية نتيجة تفشي فيروس كورونا عبر رحلات جوية مستأجرة، مشيرة إلى أن صندوق قطر للتنمية قدم مساعدات طبية إلى أكثر من 20 دولة حتى الآن.

About The Author

Reply