وزيرة الصحة: قطر تجاوزت ذروة كورونا ويجب مواصلة الالتزام بالإجراءات

أكدت سعادة الدكتورة حنان محمد الكواري وزيرة الصحة العامة على أن دولة قطر تجاوزت حالياً مرحلة ذروة جائحة كورونا (كوفيد 19) فيما يتواصل التناقص في أعداد حالات الإصابة المؤكدة بعدوى الفيروس.

وفي المقابل شددت سعادة وزيرة الصحة العامة على أن وباء فيروس كورونا لا يزال يشكّل تهديدا لصحة وسلامة المجتمع.

وفي هذا الاطار جددت سعادتها الدعوة لجميع أفراد المجتمع إلى مواصلة الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وعلى رأسها التباعد الجسدي لوقاية أنفسهم وأفراد أسرهم من خطر العدوى، بالإضافة إلى طلب الحصول على الرعاية الطبية على الفور في حال ظهور أي أعراض للإصابة بالمرض، كما يتوجب أخذ مزيد من الحذر والحيطة في حال كان بعض أفراد الأسرة معرضين بشكل أكبر للمخاطر المرتبطة بالإصابة بفيروس (كوفيد-19).

وجاء ذلك خلال زيارة قامت بها سعادة الدكتورة حنان الكواري لمستشفى رأس لفّان اليوم التقت خلالها بعدد من المجموعة الأخيرة من المتعافين من فيروس (كوفيد 19) المقرر خروجهم من المستشفى.

ويذكر أن مستشفى رأس لفان قد تم افتتاحه رسمياً في شهر أبريل الماضي، حيث قدم خدمات رعاية صحية عالية الجودة لمرضى فيروس كورونا (كوفيد 19) ذوي الحالات المرضية المتوسطة والشديدة.

ومع التناقص المتواصل في أعداد حالات الإصابة المؤكدة بعدوى الفيروس في دولة قطر يشهد المستشفى تناقصا موازيا في الطلب على الأسرة وبالتالي سيتوقف مستشفى رأس لفان عن استقبال مرضى فيروس كورونا (كوفيد 19) ليتسنى له تقديم خدمات الرعاية الصحية الاعتيادية للمرضى.

وأوضحت سعادة وزيرة الصحة العامة أن عدد المتعافين تماما من فيروس كورونا (كوفيد 19) في دولة قطر قد تجاوز 80 ألفا وتلقى كل منهم الرعاية الصحية التي يحتاجها سواء في المستشفيات أو مرافق العزل الصحي.

ونوهت في هذا الاطار بالكوادر الطبية في مستشفى رأس لفان وغيره من مرافق الرعاية الصحية التي تم تخصيصها لمرضى فيروس كورونا (كوفيد 19) لما قدموه ويقدمونه من رعاية صحية متميزة كانت سببا في تدني الوفيات الناجمة عن الإصابة بهذا الفيروس في مستشفياتنا.

وقالت إن دولة قطر تعد واحدة من أقل الدول في معدلات الوفيات الناجمة عن وباء (كوفيد-19) على مستوى العالم.

وأشادت من جهة أخرى بكل من شارك في افتتاح وتشغيل مستشفى رأس لفان خلال الشهور الثلاثة الماضية لتفانيهم في العمل ومثابرتهم في خدمة المرضى ومكافحة هذا الوباء.

وعبرت سعادة الدكتورة حنان الكواري عن ارتياحها وسعادتها بقيام مستشفى رأس لفان المزود بأحدث التجهيزات بالتركيز حاليا على تقديم الرعاية الصحية للسكان في المنطقة الشمالية من دولة قطر.. وقالت “آمل بمساعدة جميع أفراد المجتمع عن طريق الالتزام بالإجراءات الوقائية أن نتمكن قريبا من إعادة كل المستشفيات السبعة التي تم تخصيصها لعلاج مرضى كوفيد-19 للعمل بشكل طبيعي والقيام بدورها في تقديم الرعاية الصحية للمرضى”.

ومن جانبه أشار الدكتور سعد الكعبي رئيس لجنة النظام الصحي للتحكم والسيطرة على الحوادث لمواجهة (كوفيد-19)، إلى أن من أهم الأولويات التي وضعتها اللجنة في بداية جائحة كورونا التأكد من تقديم أفضل الرعاية الصحية التي يحتاجها المرضى الذين يتعرضون للإصابة بالفيروس على وجه السرعة.

وقال “لقد بذلنا جهودا حثيثة منذ بداية الجائحة في دولة قطر من أجل تمكين كافة مصابي كورونا (كوفيد 19) من الحصول على الرعاية الطبية اللازمة وقد تمثلت استراتيجيتنا في تخصيص سبعة مستشفيات لهؤلاء المرضى ولم تكن أربعة من هذه المستشفيات قيد التشغيل فسارعنا إلى افتتاحها لتزداد بذلك الطاقة الاستيعابية من 2250 سريرا إلى 3500 سرير”.

وأضاف الدكتور الكعبي ان من أهم العوامل التي أسهمت في تدني الوفيات الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد 19) في دولة قطر المبادرة بالإدخال الفوري للمرضى الذين يعانون من أعراض شديدة جراء إصابتهم بالفيروس إلى وحدات العناية المركزة عندما تستدعي حالاتهم ذلك، حيث تم من خلال الخطط الموضوعة في هذا الاطار زيادة الطاقة الاستيعابية لوحدات العناية المركزة إلى ما يقرب من 700 سرير، وبلغ عدد المرضى الذين كانوا يتلقون الرعاية الصحية في وحدات العناية المركزة خلال مرحلة الذروة أكثر من 300 مريض في وقت واحد، حيث تم التمكن من خلال هذه الوحدات من إنقاذ حياة الكثير من المرضى.

بدوره عبر الدكتور خالد الجلهم المدير الطبي لمستشفى رأس لفان، عن مدى فخره واعتزازه بفريق العمل في المستشفى وبالدور الكبير الذي قاموا به لتقديم رعاية صحية عالية الجودة لمرضى كورونا (كوفيد 19).

كما نوه بالدور المحوري الذي أدته الفرق والطواقم الطبية في تقديم الرعاية لما يزيد على 4000 من المصابين بفيروس كورونا (كوفيد 19) في مستشفى رأس لفان منذ افتتاحه في شهر أبريل الماضي.

وقال “تمكنا خلال أسبوعين فقط قبل افتتاح مستشفى رأس لفان من تحويله من مرفق خال إلى مستشفى متطور يشتمل على 760 سريراً”، مضيفاً أنه مع انتهاء فترة تخصيص مستشفى رأس لفان لمرضى فيروس كورونا (كوفيد 19) سيلعب دورا مهما في تعزيز عملية تقديم خدمات الرعاية الصحية للسكان في المنطقة الشمالية من دولة قطر.

About The Author

Reply