Search
Thursday 16 August 2018
  • :
  • :

وزير الاقتصاد: قطر تصمد وتعزز قوتها واستقلاليتها أكثر من أي وقت مضى



وزير الاقتصاد: قطر تصمد وتعزز قوتها واستقلاليتها أكثر من أي وقت مضى

وزير الاقتصاد: قطر تصمد وتعزز قوتها واستقلاليتها أكثر من أي وقت مضى

بحضور حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله ، وجلالة الملك فيليب ، ملك مملكة بلجيكا، افتتح سعادة الشيخ أحمد بن جاسم بن محمد آل ثاني، وزير الاقتصاد والتجارة، ونظيره البلجيكي سعادة السيد كريس بيترز، نائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد بمملكة بلجيكا ، اليوم، أعمال المنتدى الاقتصادي القطري البلجيكي الذي نظمته وزارة الاقتصاد والتجارة تزامنا مع الزيارة الرسمية لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى “حفظه الله” لمملكة بلجيكا وذلك بالتعاون مع غرفة قطر واتحاد الشركات البلجيكية.

حضر المنتدى سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني، رئيس مجلس إدارة غرفة قطر، والسيد برنارد جيلوت، رئيس اتحاد الشركات البلجيكية، بالإضافة إلى أكثر من 200 من كبار رجال الأعمال والمستثمرين والمسؤولين الحكوميين من البلدين إلى جانب رؤساء كبرى الشركات القطرية المتخصصة في قطاع التجارة والصناعة والنفط والغاز والاستثمار والغذاء والمقاولات والمعدات الطبية والصحة والأدوية والسيارات والزراعة والهندسة ومواد البناء والتجارة الالكترونية وغيرها من المجالات ، وذلك للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة وإقامة مشاريع مشتركة.

ويهدف المنتدى إلى تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري بين الجانبين وفتح آفاق للتواصل بين ممثلي القطاع الخاص القطري والبلجيكي لإرساء مشاريع استثمارية تخدم مصالح البلدين.

وأكد سعادة وزير الاقتصاد والتجارة في مستهل كلمته الافتتاحية على علاقات الصداقة القوية التي تجمع بين البلدين منذ السبعينيات والتي تشمل العديد من المجالات وخاصة منها المجال الاقتصادي والتجاري، مشيرا إلى تطور حجم التبادل التجاري بين دولة قطر ومملكة بلجيكا الذي بلغ حوالي مليار دولار أمريكي في العام 2017.

وأفاد سعادته بأنه تعمل في دولة قطر حوالي 14 شركة مملوكة بالكامل للجانب البلجيكي بالإضافة إلى حوالي 31 شركة تم تأسيسها بالشراكة بين الجانبين. ونوه سعادته في هذا السياق بتطلعات حكومات البلدين والإمكانيات والقدرات التي تميز دولة قطر ومملكة بلجيكا والتي من شأنها أن تدفع الجانبين إلى تعزيز التعاون المشترك.

وفي سياق حديثه عن الاقتصاد القطري، أشار سعادته إلى أن المنتدى يأتي في ظل متغيرات اقتصادية عالمية تتسم بحالة عدم اليقين إلى جانب عدد من التحديات الإقليمية والحصار غير القانوني الذي فرض على دولة قطر منذ الخامس من يونيو 2017 والذي كان يهدف إلى تقويض موقفها كدولة مستقلة اقتصاديا وذات سيادة، مشيرا إلى فشل الحصار في تحقيق أهدافه حيث نجحت دولة قطر في تعزيز قوتها واستقلاليتها أكثر من أي وقت مضى.

وأضاف سعادته أن هذه الأزمة أتاحت الفرصة لجعل الاقتصاد القطري أكثر انفتاحاً على كافة دول العالم. مؤكدا في هذا الصدد، أن الاقتصاد القطري تمكن من تجاوز مختلف التحديات الإقليمية والعالمية عبر تنفيذ استراتيجية تهدف إلى تنويع مصادر دخله ودعم القطاع الخاص ليكون شريكاً فاعلاً.

هذا واستعرض سعادة وزير الاقتصاد والتجارة أبرز مميزات دولة قطر كوجهة استثمارية رائدة، مشيراً إلى السياسات الممنهجة التي أرستها القيادة الحكيمة والتي ساهمت في تحفيز كافة القطاعات الاقتصادية على زيادة انتاجيتها عاما بعد عام.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *