Search
Monday 12 November 2018
  • :
  • :

وزير البلدية يوجه بالإسراع في إنجاز المشاريع الحالية



وزير البلدية يوجه بالإسراع في إنجاز المشاريع الحالية

وزير البلدية يوجه بالإسراع في إنجاز المشاريع الحالية

أكدت مصادر مطلعة بوزارة البلدية والبيئة أن سعادة المهندس عبد الله بن عبد العزيز بن تركي السبيعي، وزير البلدية والبيئة الجديد يحرص على عقد اجتماعات مع جميع القطاعات في الوزارة من أجل الاطلاع على سير العمل بها، مبينة أن أبرز التوجيهات التي جاءت خلال تلك الاجتماعات دارت حول ضرورة إنجاز المعاملات الخاصة بالجمهور في أسرع وقت وبأسهل الطرق الممكنة.

ولفتت المصادر إلى حرص سعادة الوزير على إتمام مشروع التحول إلى النظام الالكتروني وتقديم جميع خدمات وزارة البلدية والبيئة بالشكل الإلكتروني، موضحة أن سعادته أبدى الاهتمام بتطوير خدمات الجمهور وتقديمها بالشكل الأمثل الذي يواكب روح النهضة الشاملة التي تعيشها دولة قطر تحت القيادة الرشيدة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى.

وذكرت المصادر أن العمل على إنجاز الإستراتيجية المستدامة للوزارة التي أطلقت مؤخرا يعد من أبرز الأولويات التي أكد عليها سعادة الوزير خلال اجتماعاته، مبينة أن الوزارة ماضية على نفس النهج والمنوال في تنفيذ إستراتيجية التنمية الثانية وتحقيقا لرؤية قطر 2030.

وبينت المصادر أن تطوير قدرات ومهارات موظفي الوزارة يستحوذ على جانب كبير من اهتمام سعادة الوزير، مشيرة إلى أن التوجيهات تضمنت الاهتمام بصقل مهارات موظفي الوزارة للقيام بمهامهم على الوجه الأمثل.

وأوضحت أن سعادة الوزير الجديد ركز على ضرورة الإسراع في إنجاز المشاريع الجارية حاليا، والبناء على ما تم إنجازه خلال المرحلة الماضية للوصول إلى الأهداف المرجوة.

ونوهت المصادر بأن العرف قد جرى خلال التغييرات الوزارية السابقة أن يقوم سعادة الوزير الجديد بتكليف المدراء، مبينة أن الوزارة في انتظار هذا التكليف أن يصدر قريبا.

وتعد وزارة البلدية والبيئة من الوزارات متعددة المهام حيث ينضوي تحت مظلتها 3 قطاعات رئيسية هامة هي: القطاع البلدي والزراعي الذي يهتم بطيف واسع من الملفات منها تطوير القطاع الزراعي الذي يشتمل القطاعات الفرعية: النباتي والثروة الحيوانية والداجنة والثروة السمكية وكل ما يتعلق بها من مشاريع وقضايا تمس كل فرد يعيش على أرض قطر، ويناط به تحقيق الاكتفاء الذاتي والوصول إلى الأمن الغذائي.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *