وزير التجارة الخارجية الفنزويلي يرحب بالاستثمارات القطرية في بلاده

نظمت رابطة رجال الأعمال القطريين لقاء عمل مع سعادة السيد فيليكس رامون بلاسينسيا غونزاليس وزير السلطة الشعبية للسياحة والتجارة الخارجية بجمهورية فنزويلا البوليفارية ووفد من رجال الاعمال خلال زيارتهم للدوحة للمشاركة بمعرض قطر للضيافة، كما حضر اللقاء سعادة السفير/ جيوسيب أ. يوفريدا يوريو سفير فنزويلا البوليفارية في الدوحة حيث استهدف الاجتماع بحث العلاقات الثنائية بين البلدين في مجال السياحة والتجارة الخارجية وسبل دعمها.

وقد حضر اللقاء من رابطة رجال الاعمال القطريين سعادة الشيخ نواف بن ناصرآل ثاني عضو مجلس إدارة الرابطة، واعضاء الرابطة السيد صلاح الجيدة، والسيد مقبول خلفان، والسيد محمد الطاف، والسيد احسان الخيمي، والسيدة سارة عبدالله نائب المدير العام لرابطة رجال الاعمال القطريين.

وتوجه السيد فيليكس بكلمة شكر فيها أعضاء الرابطة على هذا اللقاء، ونوه الى ان هذه الزيارة تهدف إلى بحث سبل التعاون السياحي والاستثماري بين رجال الأعمال القطريين ونظائرهم من جمهورية فنزويلا، والتعرف عن قرب على الفرص الاستثمارية الممكنة، كما اشاد بالازدهار الاقتصادي الذي تعيشه دولة قطر والذي زارها اكثر من مرة ولاحظ التطور الذي تحققه في كل مرة يزور فيها الدولة.

كما ذكر أن فنزويلا تتمتع بالكثير من المزايا الجاذبة للاستثمار التي تحتاج فيها دعم دولة قطر، فهناك اكثر من 300 الف متر مربع من الأراضي الصالحة للاستثمار السياحي مشيرا أيضا الى جزيرة مارجريتا في الكاريبي بالإضافة الى تعدد الأنهار والذي يساعد على توافر الكهرباء، كما ذكر أيضا وجود عدة فنادق كبيرة تقع تحت اشراف وإدارة الدولة حاليا ولكنها معروضة للاستثمار الأجنبي هذا بالإضافة الى وجود احتياطي ضخم من النفط والذهب بالدولة.

من جانبه رحب الشيخ نواف بسعادة الوزير والوفد المرافق له، مؤكداً على أهمية الزيارة في بحث سبل التعاون بين البلدين، والعمل على تنشيط العلاقات الاقتصادية والتجارية، كما أكد على اهتمام رجال الأعمال القطريين بالتعرف على الفرص الاستثمارية المتوفرة في فنزويلا وخاصة في قطاع السياحة

كما اكد أعضاء الرابطة على حرص دولة قطر على تنمية وتطوير علاقاتها مع كافة الدول، وناقش الجانبان الوضع الاقتصادي الحالي وعن توجه الدولة نحو الاكتفاء الذاتي في مختلف القطاعات الحيوية وإمكانية الشراكة في ظل الحوافز الاستثمارية التي تقدمها دولة قطر للمستثمر الاجنبي.

والجدير بالذكر ان العلاقات القطرية – الفنزويلية، لها عمق تاريخي، قامت منذ عام 1961، على الصداقة، وتم تتويجها بتبادل البعثات الدبلوماسية عام 1973، وتعزيز العلاقات السياسية بين البلدين، ثم تطورت أكثر وشملت العديد من الاجتماعات رفيعة المستوى، وتبادل الزيارات، والتعاون التقني، في مجالات مثل الزراعة، الثقافة، التعليم، السياحة، الخدمات الجوية، الاستثمارات، وقد وصلت ذروتها خلال الأعوام 2015 و2016 و2017 و2018، لتعزيز التعاون السياسي والاقتصادي بين قطر وفنزويلا.

وفي ختام هذا اللقاء توجه سعادة الوزير بشكر الجانب القطري على حفاوة الترحاب، كما دعا اعضاء الرابطة الى زيارة فنزويلا ودراسة الفرص الاستثمارية كما ابدى اهتمامه بتوقيع مذكرة تفاهم بين الرابطة ومؤسسة اعمال مماثلة لها بفنزويلا لتنظيم هذه الزيارة ومتابعة سير الاعمال.

About The Author

Reply