Search
Sunday 15 September 2019
  • :
  • :

وزير التعليم: انضمام 219 معلماً ومعلمة من أبناء قطر إلى مدارسنا



نظمت وزارة التعليم والتعليم العالي، مساء أمس، حفل استقبال المعلمين القطريين الجدد للعام الأكاديمي الجديد 2019/ 2020، وذلك بحضور العديد من مسؤولي وزارة التعليم والتعليم العالي، على رأسهم سعادة الدكتور محمد بن عبدالواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي، وذلك بفندق سانت ريجيس.

وفي كلمته التي ألقاها في الحفل رحب سعادة الدكتور محمد بن عبد الواحد الحمادي وزير التعليم والتعليم العالي، بالمعلمين والمعلمات الجدد من أبناء وبنات قطر، الذين انضموا لمهنة التدريس، مؤكداً أن انضمامهم لهذه المهنة يأتي إدراكا منهم أن التعليم دعامة أساسية من دعائم تقدم دولة قطر، ومساهمة منهم في تحقيق رؤية قطر الوطنية 2030، والتي اعتبرت التنمية البشرية ركيزتها الأولى، والمعلم هو ركيزة التعليم.

وأضاف: إخواني المعلمين والمعلمات الجدد ــ وأنتم في مستهل حياتكم العملية في سلك التعليم ــ أحب أن أعيد إرسال رسالة بالغة الأهمية وجهها لنا جميعا حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى ـ حفظه الله- في خطابه الأول عقب توليه مقاليد الحكم في البلاد في السابع والعشرين من يونيو من عام 2013، حيث قال: عندما يتعلق الأمر بالتنمية البشرية لا يقتصر الموضوع على مفهوم النمو كزيادة في معدل دخل الفرد بل يصبح الموضوع تحسن أدائه ونبل قيمه وجديته وإنتاجيته في العمل وإخلاصه لوطنه. ومن هنا، فإن قياس نجاحنا في التعليم والتنمية لا يكون فقط بما نستثمره في هذه المجالات وإنما أيضا بالمخرجات التي نحصل عليها.

ونوه بأن التعليم سيبقى هو الاستثمار الأول للدولة؛ فهو استثمار في الإنسان سيعود بالنفع على وطننا بالخير في كافة المجالات؛ وسيظل هو الحاضنة التي ننطلق منها لبناء هذا الوطن. وسيبقى التعليم وجودة نتاجه هو دور المعلم الذي يحمل مسؤولية عظيمة أمام الله وأمام الوطن، وسيتخرج من تحت أياديه كوادر متميزة خدمت وستخدم قطر على كافة الأصعدة، وقدمت أجيالاً متسلحة بالعلم والمعرفة.

ابتعاث الطلاب

وأشار سعادته في كلمته إلى أن العام الأكاديمي 2019 ــ 2020، شهد انضمام 219 معلما ومعلمة من أبناء قطر إلى مدارسنا، ممن يحملون شهادات دراسية في تخصصات مختلفة. حيث تبتعث الوزارة الطلاب من خلال برنامج “طموح” لكلية التربية بجامعة قطر، وقد عملت الوزارة على تطوير هذا البرنامج وزيادة مخصصاته المالية، وتوسيعه بإضافة فئات جديدة، تشمل أبناء المقيمين، وما زالت الفرصة متاحة أمام جميع طلبة كلية التربية من هذه الفئات للانضمام للبرنامج، حيث وصل عدد منتسبيه (511) طالباً وطالبة، منهم 420 طالباً قطرياً و91 طالباً وطالبة من المقيمين؛ ليسهموا في سد النقص في أعداد المعلمين القطريين.

وبين سعادة وزير التعليم أن الوزارة تعمل على استقطاب خريجي كلية التربية من خارج برنامج طموح للعمل بمدارسنا، وكذلك وبالتعاون مع وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية تم استقطاب خريجي كليات أخرى بجامعة قطر مثل كلية الآداب والعلوم، وكلية الإدارة والاقتصاد، وكلية الشريعة والدراسات الإسلامية. كما تضم القائمة المعلمين الذين تم استقطابهم عبر البرنامج الرائد “علم لأجل قطر” الذي تنفذه منظمة علم لأجل قطر، وتهدف من خلاله إلى جذب أفضل العناصر من الخريجين والمهنيين واستقطابهم لمهنة التدريس.

تقدير الجهود

وتابع: “وبالمقابل فإننا نبذل الجهد على توفير بيئة مدرسية مُلْهِمة، تُقدر جهودكم كمعلمين ومعلمات، وتحفظ كرامتكم مهنياً واجتماعياً، وتلبي احتياجاتكم المادية والمعنوية والتدريبية، وتضمن ترقيكم الوظيفي، وتُمكنُكُم من مواكبة آخر المستجدات في تخصصاتكم”.

وفي ختام كلمته، أكد سعادة وزير التعليم والتعليم العالي على ما قاله معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية، في اللقاء التشاوري الثالث مع أطراف العملية التعليمية: “بأننا مؤتمنون على مسيرة التعليم، وهي مستقبل قطر، وهي أمانة في أعناق جميع الموظفين والمعلمين وجميع القائمين على التعليم، ومهما كانت الظروف والصعاب فإن مستقبل قطر هدفٌ سامٍ، وعلينا أن نُحسن العمل من أجله”.

كلمة الطلاب

من جانبه قال الطالب جابر العذبة من مدرسة الدوحة الثانوية، في كلمة الطلاب: “يسعدني في هذا اليوم البهيج؛ ونحن نستقبل دفعة جديدة من المعلمين الجدد الذين سيكونون بلا شك إضافة قوية لنا كطلاب ولمنظومتنا التعليمية في دولة قطر؛ ويشرفني – وأنا أمثل نفسي كطالب علم وباسم طلاب العلم في هذا الحفل – أن أرحب بكم جميعاً”.

وأضاف: “لقد حققت قطر تقدما كبيرا في تطوير نظامها التعليمي، وكان التعليم إحدى أولويات رؤية دولة قطر لعام 2030؛ باعتبارِه أحد مرتكزات التنمية البشرية.. وبالفعل أثبتت قطر تقدما كبيرا في التصنيفات الدولية، فقد تصدرت قطر قائمة أفضل الدول من حيث جودة نظام التعليم عربيا، كما حققت المركز الخامس عالميا، وذلك حسب تقرير التنافسية لعام 2017- 2018م”.

أحمد الجسيماني: خطة لسد شواغر معلمي المسار التكنولوجي بالثانوية

أكد السيد أحمد الجسيماني مدير إدارة شؤون المعلمين، أن الإدارة لديها خطة لسد شواغر معلمي مسارات الثانوية، لافتاً إلى أنه مع بداية العام الدراسي، سيقوم بعض الطلبة بتغيير المسار، لذلك سوف تقوم الإدارة بحصر أعداد الطلاب في كل مسار وفي كل مدرسة، لمعرفة احتياجات المدارس من المعلمين، خاصة المسار التكنولوجي الجديد.

وأضاف الجسيماني في تصريحات صحفية، أن الإدارة تمكنت من سد الشواغر في معظم المدارس الحكومية بالدولة، من خلال استقطاب أكثر من 500 معلم ومعلمة من الخارج، بالإضافة إلى معلمين تم استقطابهم من الداخل، موضحاً أنه في حالة احتياج المدارس لمعلمين إضافيين، سوف تقوم الوزارة باستقطاب مزيد من المعلمين لسد الشواغر.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *