وزير الخارجية: الدوحة عاصمة للحوار الحضاري المتجدد

قال سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية إن دولة قطر أطلقت في العام 2000م منتدى الدوحة الذي يعتبر أولى المبادرات القطرية لتعزيز الحوار البناء والفعال، مضيفا ، ان نجاحات المنتدى منذ ذلك الحين ظلت تتوالي حتى حل موعد النسخة “18” المعنقدة بالدوحة حاليا، والتي انطلقت بقوة وشهدت زخما دولياً ورغبة مشتركة لمعالجة التحديات التي تواجه العالم، الأمر الذي جعل الدوحة عاصمة للحوار الحضاري المتجدد.

جاء ذلك من خلال تغريدة نشرها سعادته على حسابها الرسمي الموثق على موقع التواصل الإجتماعي “تويتر” قال فيها:
“في العام 2000 بدأت أولى المبادرات القطرية لتعزيز الحوار البنّاء و الفعّال عبر اطلاق #منتدى_الدوحة، و توالت نجاحات هذا المنتدى حتى أتت النسخة 18 بقوةٍ و زخمٍ دولي و رغبةٍ مشتركة لمعالجة التحديات التي تواجه عالمنا ما جعل من #الدوحة عاصمة للحوار الحضاري المتجدد.”

الجدير بالذكر أن منتدى الدوحة يعتبر منصة حوار عالمية يشارك فيه نخبة من صناع القرار والسياسات حول العالم لطرح الحلول المبتكرة للقضايا الملحة، كما يشارك فيه ايضا ممثلو القطاع الخاص والمجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية، وذلك إيمانا بأن التنوع في الفكر يعزز كيفية التعامل مع التحديات المشتركة، وشكل المنتدى منذ إنشائه منبراً مهماً لتناول الموضوعات الهامة والقضايا الساخنة التي تشغل الرأي العام العالمي بمختلف مكوناته. كما يشجع منتدى الدوحة على تبادل الأفكار وصياغة السياسات والتوصيات القابلة للتطبيق.

وشهدت النسخة الحالية من المنتدى التي جاءت تحت عنوان “صنع السياسات في عالم متداخل”، مشاركة رفيعة لشخصيات بارزة في المجتمع الدولي يتقدمهم السيد انطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة ورئيس وزراء الصومال ووزراء خارجية دول عدة منها تركيا واليابان ورومانيا وإيران.. وسوف يختتم المنتدى فعالياته اليوم .

About The Author

Reply