وزير الخارجية: دورة الألعاب الآسيوية 2030 ستشكل إرثاً دائماً لقطر ومنطقة آسيا

أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أن دورة الألعاب الآسيوية 2030 التي تقدمت الدوحة لاستضافتها ستشكل إرثاً دائماً لقطر ومنطقة آسيا.

وقال وزير الخارجية عبر تويتر: “في قطر نؤمن بقدرة الرياضة على تعزيز مفاهيم السلام وإحداث تغيير ايجابي في حياة الأفراد والمجتمعات. اليوم وبكل فخر نرى تدشين هوية وشعار ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية التي ستشكل -بلا شك- إرثًا دائمًا لقطر ومنطقة آسيا بأكملها”.

وفي وقت سابق اليوم كشفت لجنة ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030 اليوم عن هوية ملف استضافة الدورة وشعارها الذي يعكس المزيج الذي تشكله دولة قطر من الأصالة والمعاصرة والتزامها باستضافة نسخة استثنائية من الدورة تترك خلفها إرثاً مستداماً لقارة آسيا.

وقام سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية ورئيس لجنة ملف الدوحة لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030 اليوم بالكشف عن الهوية والشعار الرسميين للملف “الدوحة 2030 .. هي بوابتك” بصورة افتراضية وبمشاركة عدد من الرياضيين القطريين ومسؤولي اللجنة.

وقال سعادة الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني:” يقوم ملفنا على إيماننا الراسخ بأن الرياضة تحظى بالقدرة على قيادة التغيير الاجتماعي وعلى تعزيز السلام والتفاهم بين الشعوب. ولقد برهنت الرياضة على الدور الرائد الذي يمكنها القيام به في الجمع بيننا وفي إلهامنا الأمل خلال هذا العام في ظل جائحة/ كوفيد-19/. ولقد عزز ذلك الأمر من تصميمنا على الاستفادة من ملف الدوحة 2030 كبوابة لمستقبل أفضل لدولة قطر وللأسرة الأولمبية الآسيوية بصورة عامة”.

وأضاف سعادته: “واستناداً على الإرث الذي تركته دورة الألعاب الآسيوية، الدوحة 2006، نود تقديم خطط مستدامة لتنظيم الدورة، تساهم في تعزيز الثقة بقدراتنا وتترك إرثاً دائماً للرياضة الآسيوية. كما نطمح لتنظيم دورة آسيوية تدعم أهداف التنمية في القارة، وتشكل مظلة تجمع كافة الشعوب وتحتفي بالتنوع الثقافي والسلام”.

ويعكس شعار “الدوحة 2030 .. هي بوابتك” إيمان دولة قطر الراسخ بأن ملف مدينة الدوحة لاستضافة الألعاب الآسيوية 2030 يشكل وجهة لغد أفضل للجان الأولمبية الوطنية في قارة آسيا، حيث تتعهد الدوحة بتنظيم ألعاب آمنة ومميزة ومستدامة.

About The Author