وزير الخارجية يطالب من مؤتمر ميونخ باتفاقية أمنية للشرق الأوسط

أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أن قطر تؤمن بقوة الحوار والالتزام داعياً المجتمع الدولي إلى تعزيز تطبيق القانون.

وقال وزير الخارجية خلال كلمته في مؤتمر ميونخ للأمن في نسخته الـ56، اليوم السبت: نحن بحاجة إلى تطبيق القانون الدولي.. المجتمع الدولي يسعى لتحقيق الاستقرار والسلام ومن أجل ذلك يجب أن نعزز تطبيق القانون، وأنه بدلاً من إدارة الأزمات نتبنى مبدأ الدبلوماسية متعددة الأطراف من خلال آليات ملزمة وتطبيق القانون الدولي والقرارات الدولية التي ترمي في النهاية إلى حماية المدنيين، مجدداً التأكيد على أن الالتزام بالتفاوض هو طريق السلام.

وأضاف: الآن نحن بحاجة أكثر من أي وقت مضى إلى اتفاقية أمنية لمنطقة الشرق الأوسط، مضيفاً: هناك أكثر من 42 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة في منطقتنا وكثيرون آخرون يعانون.

وبشأن التطورات في أفغانستان، قال وزير الخارجية: شهدنا مؤخراً انفراجاً في محادثات السلام المستمرة في أفغانسان والتي تستضيفها الدوحة لفترة من الزمن، وهي خطوة باتجاه تحقيق السلام في أفغانستان، مؤكداً أن الالتزام بالتفاوض هو الطريق للسلام.

واختتم وزير الخارجية كلمته، قائلاً: إنه رغم التوترات الجيوسياسية بإمكاننا سوياً أن نحقق الاستقرار في الشرق الأوسط من خلال الالتزام والحوار الجماعي المتبادل.

ويناقش المؤتمر، على مدار 3 أيام، وسط مشاركة واسعة من صانعي القرار الدوليين رفيعي المستوى، التحديات الدولية الراهنة، وتحديات السياسة الأمنية في المستقبل، وغيرها من القضايا الإقليمية والدولية المهمة.

About The Author

Reply