التصنيفات
محليات

وكالة أول أفريكا: قطر تؤكد دعمها للتنمية في الصومال

أشاد تقرير لوكالة أنباء “أول أفريكا” بجهود دولة قطر ومبادرتها لاستضافة الاجتماع الوزاري لفريق الاتصال لمنظمة التعاون الإسلامي المعني بالصومال بهدف حشد المزيد من الدعم الدولي لتحقيق الأمن والاستقرار في البلد الأفريقي، وبين التقرير أن الدوحة أكدت مجددا التزامها بالعمل الإنساني والتنموي من خلال دعمها المتواصل لمقديشو من أجل خلق فرص العمل وتحقيق التنمية المستدامة.

اجتماع الدوحة
قال التقرير إن الاجتماع الوزاري لفريق الاتصال المعني بالصومال التابع لمنظمة التعاون الإسلامي الذي عقد في الدوحة وحضره عدد من وزراء الخارجية وغيرهم من كبار المسؤولين بينهم وزراء خارجية جمهورية تركيا وجمهورية أذربيجان، وجمهورية الصومال الاتحادية، كان فرصة لحشد التضامن لمساعدة الصومال على تجاوز أزماته وتحقيق التنمية. كما أكدت دولة قطر اهتمامها بتقديم العون والدعم اللازم للصومال. وأضاف التقرير: أكد سعادة الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية أن دولة قطر ستظل داعما رئيسيا للصومال ولن تدخر وسعا في توفير المساعدة اللازمة لخطط وبرامج الحكومة الصومالية للتنمية بالشراكة مع الأمم المتحدة والبنك الدولي، حيث قدمت دولة قطر مؤخرا مساعدة بقيمة 25 مليون دولار للحكومة الصومالية كمساهمة في تخفيض ديون الصومال في البنك الدولي، وهي تدعم تطوير القدرات الأمنية وبرامج التمكين الاقتصادي وخلق فرص العمل للشباب، كما دعمت صندوق السلام والمصالحة، ونفذت مشاريع تنموية تشمل مدارس ومستشفيات وعيادات وبيوتاً للفقراء. كما أكدت الدوحة ضرورة إرساء الاستقرار والوحدة الوطنية في الصومال، وحسب التقرير فإن اجتماع الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي أكد أهمية تأمين مستقبل الصومال. كما شدد على أهمية العمل على خلق فرص عمل للشباب، الذين يمثلون أكبر قطاع سكاني في الصومال، ليس فقط من خلال تحفيز النمو الاقتصادي ولكن أيضا عن طريق المساهمة في مكافحة التطرف العنيف.
تحقيق التنمية
ذكر تقرير وكالة أنباء “أول أفريكا” أن دولة قطر وفي إطار دعمها للصومال ولتحقيق التنمية المستدامة خصصت استثمارات لتطوير ميناء هوبيو، فضلاً عن دعم الأمن في الصومال بالتنسيق مع الأمم المتحدة، مع مراعاة أهمية المواءمة مع الجهود التي يقودها الاتحاد الأفريقي من خلال بعثة حفظ السلام الأفريقية في الصومال. وتابع التقرير: من جانبه أشاد السيد أحمد عيسى عوض وزير خارجية جمهورية الصومال الفيدرالية باستضافة قطر لهذا الاجتماع وجهودها لدعم الشعب الصومالي. وقال إن عملية بناء الدولة الصومالية تشهد تطوراً ملموساً تحقق فيه الاستقرار السياسي والتحسن الأمني والإنجازات الاقتصادية. كما أن التحدي الأمني يمثل أولوية للحكومة الصومالية، ومواجهة ذلك بتحقيق الاستقرار في جميع أراضي الصومال، وأعطت الحكومة الأولوية لإعادة هيكلة وتحديث قطاع الأمن، مما مكن من استعادة مناطق واسعة ومدن مهمة. ويعتبر صندوق الدعم الصومالي فرصة مهمة وترجمة عملية لقيم ومبادئ منظمة التعاون الإسلامي لدعم الاقتصاد الصومالي كما هو الحال بالنسبة للبنك الدولي والبنك الأفريقي. وأشاد التقرير بجهود دولة قطر ومبادرتها للدعوة لعقد اجتماع لفريق الاتصال التابع للمنظمة حول الصومال بهدف حشد المزيد من الدعم الدولي المنسق لبناء هيكل ومؤسسات الصومال وإنشاء الأمن والاستقرار على أراضيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *