التصنيفات
محليات

ولي العهد يشهد حفل تخريج طلاب جامعة قطر .. فيديو

167619312

تفضل سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد رئيس مجلس أمناء جامعة قطر فشمل برعايته الكريمة حفل تخريج دفعة 2013 لطلاب جامعة قطر، وذلك بمركز قطر الوطني للمؤتمرات مساء اليوم.

حضر الحفل عدد من أصحاب السعادة الشيوخ والوزراء وأعضاء هيئة التدريس وأولياء أمور الطلاب.

في بداية الحفل تليت آيات من الذكر الحكيم، ثم تم عرض فيلم وثائقي عن تطوير جامعة قطر.

وبعد ذلك، ألقت سعادة الدكتورة شيخة بنت عبدالله المسند رئيس جامعة قطر كلمة بهذه المناسبة، أكدت فيها أن جامعة قطر قد حظيت منذ انطلاقتها بدعم القيادة الرشيدة عرفاناً منها بالدور الأساسي الذي يلعبه التعليم العالي في تنمية الثروة البشرية وإطلاق ما لديها من طاقات وإمكانات.. مشيرة إلى أنه وفي ظل رئاسة سمو ولي العهد الأمين مجلسَ الأمناء خطت الجامعة خطوات كبيرة وثابتة نحو الريادة ساعيةً لأخذ مكانها في مصاف الجامعات المرموقة إقليمياً ثم عالمياً بإذن الله.

ترسيخ مبادئ الجودة

وقالت سعادتها إنه لطالما ارتأت الجامعة بأن قطر تستحق جامعةً وطنية متميزة تواكب نهضتها الفريدة وترتقي إلى مستوى نموها الطموح، كما تستحق قطر أن تكون جامعتها الوطنية مؤسسةً تعليميةً شاملة تجمع بين جودة التعليم وريادة الأبحاث العلمية ومتانة الصلة بكافة فئات المجتمع ومؤسساته.. مضيفة أنه انطلاقاً من هذه الرؤية فقد شرعت الجامعة منذ أعوام بترسيخ مبادئ الجودة وممارساتها في مجالي التعليم والبحوث، وتوسعت في برامجها الأكاديمية بما يتناسب مع متطلبات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدولة.

وأشارت إلى أن الجامعة أنشأت مراكز ووحدات بحثية متميزة تعنى باحتياجات المجتمع وقضاياه وبتلبية متطلبات الرؤية الوطنية 2030 وخطة التنمية الوطنية المنبثقة عنها.. وقالت “ومن دواعي فخرنا ذلك التوسع التدريجي المدروس في مجال الدراسات العليا على مستويي الماجستير والدكتوراه ليتسنى لأبناء وبنات قطر الاستفادة من تجربة تعليمية متميزة على أرض وطنهم ونأمل أيضاً أن يستمر هذا التوسع في استقطاب خيرة طالبي العلم من الدول العربية والأجنبية ليثري هذا التفاعل الأكاديمي برامجنا وينعكس إيجاباً على الجانبين التدريسي والبحثي فيها”.

خطط تطويرية

وأوضحت أنه لا تزال لدى الجامعة خطط تطويرية طموحة لزيادة البرامج المطروحة على مستويي البكالوريوس والدراسات العليا وكذلك خطط للتميز في مجالات بحثية مدروسة تترك بصمتها على المجتمع وتعود عليه بالفائدة.. لافتة إلى أن طلابنا هذا العام قد كانوا على قدر عالٍ من التميز تَمثلَ في مشاركتِهم في مؤتمراتٍ وفعالياتٍ تربويةٍ عديدة و حصولِهم على مراتبَ متقدمة وجوائزَ لا يتسع لهذا الخطاب حصرها.

وهنأت سعادة الدكتورة شيخة بنت عبدالله المسند رئيس جامعة قطر الطلبة الخريجين وذويهم على ما حققه الطلبة من نجاح وتفوق طوال سنوات الدراسة.. ناصحة الخريجين بأن العلم ليس ترفا بل مسؤولية كبيرة ..وقالت موجهة حديثها للطلبة الخريجين “إنه لا خير في علم لم يقترن بعمل تنفعون به أهلكم وبلدكم”.

وأكدت أن الأبواب مشرعة أمام الخريجين سواء لاستكمال الدراسات العليا أو للعمل في القطاع العام أو الخاص، فبغض النظر عن مواقعهم أو المجال الذي سيعملون به، فإن قطر ستكون بخير ما داموا يضعون المصلحةَ العامة فوق كل اعتبار، وما داموا يعون أهمية دورهم في رفعة شأن بلدهم ولا يكتفون بأقل من الاتقان التام في العمل.

كلمة الخريجين

ثم ألقى الطالب خالد صالح الشمري من كلية القانون كلمة عن الخريجين قال فيها إنهُ لشرفٌ عظيم أن يقفَ اليوم أمامَ سمو ولي العهد الأمين ممثلاً لزملائه الخريجين.

وصور رحلة الخريجين مع الدراسة كسفر مجموعة من الأشخاصِ، في رحلةٍ مثيرة وممتعة ومجهدة امتدت لأربعةِ أعوام، حيث كانت تمرُ الثواني والدقائقُ عليهم مختلفةً عن باقي اللحظاتِ، تصنعُ فلسفةً جديدةً من الزمنِ، عنوانُها الإصرارُ، وكان هدفُهم هو الوصولُ إلى النجاحِ، ذلكَ الحلم الذي كانوا يسهرون له الليلَ، حتى تشرق شمس النهار كاسفة نور القمر، وأضواء النجوم.

وأضاف “أنهم كانوا يمضون في طريقهم وأمواج التعبِ تلطمُ سفنَهم، إلا أنهم كانوا يزدادون إصراراً، ورياحُ الإحباطِ تهزُ ضلوعَ صدورِهم خذلاناً في بعض الأحيان، إلا أنهم كانوا يزدادون تفاؤلاً، ولهيبُ شمسِ الخوفِ يرسم على جباههم خياراتِ التراجعِ، إلا أنهم كانوا يزدادون إقداماً.. ويسيرون للأمام بكل عنفوان، ولا تحيد دفتهم أبداً عن الهدف المرسوم”.

واستطرد الطالب خالد صالح الشمري، قائلا “إنهم أكملوا مسيرَهم والسنين تتعاقبُ سنةً تلوَ الأخرى، وقبلَ ساعةٍ من الآن، وصلوا لآخرِ محطة بالرحلةِ، فدخلوا إليها، وعم الهدوءُ زوايا القاعةِ إلا من صوتِ نبضاتِ قلوبِهم المتسارعةِ، وجلسوا على كراسيهم منتظرين بكلِ شغفٍ إعلان انتصارِهم ونجاحِهم”.

رؤية قطر 2030

وأكد في ختام كلمته أن دولتنا الحبيبة قطرُ رسمت بحكمة قائدها حضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أميرُ البلادِ المفدى خطوطاً واضحة، لرؤية كبيرة، مضيئة كالشمس، هي رؤية 2030، تلك الرؤيةُ التي أساسُها التنميةُ البشريةُ كركيزةٍ لأية تنميةٍ أخرى، ودورنا اليوم أن نكون عنصراً فاعلاً، وإيجابيا لتحقيق هذه الرؤية الطموحة، لوطن كبير في عطائه وطموحاته.

وبعد ذلك قام سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولي العهد رئيس مجلس أمناء جامعة قطر بتوزيع الشهادات والجوائز على الطلبة المتفوقين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *