Search
Tuesday 25 June 2019
  • :
  • :

يوم قطر في لندن يعزز فرص الشراكة الاقتصادية بين البلدين



أكد عمدة الحي المالي لمدينة لندن بيتر إستيلن خلال المؤتمر الصحفي الذي أجراه بمناسبة الزيارة التي قادته إلى الدوحة نهاية الأسبوع الماضي، أنه استغل فرصة تواجده في قطر من أجل إجراء العديد من اللقاءات الرفيعة المستوى، مبينا ان الهدف منها هو تعميق العلاقات التي تربط بين قطر وبريطانيا، بالعمل على مواصلة جذب المستثمرين القطريين لإطلاق مشاريع في المملكة المتحدة، والبحث عن الطرق التي تتيح لنا المساعدة في تطوير المناطق الحرة، وبالذات المركز المالي في قطر.

وتابع إستيلن أن اللقاءات تتخللها أيضا الحديث عن الترويج لرؤية قطر 2030 وكذلك تنظيم كأس العالم لكرة القدم 2022، بالإضافة إلى الفعاليات القادمة ليوم قطر الذي سيكون مسؤولا عن تنظيمه بالتعاون مع وزارة الخارجية في لندن والمزمع انطلاقها في 26 الشهر الجاري، قائلا: أن بريطانيا تعمل على هذا المشروع منذ سبعة أشهر كاملة، مشيرا إلى أن الهدف منه هو تنظيم يوم للاستثمار، من المنتظر أن يشارك فيه 160 مشاركا من بريطانيا، من بينهم مستثمرون ومشاركون بإثراء اللقاءات عبر النقاشات التفاعلية، فيما سيشهد الحدث حضور سعادة محافظ مصرف قطر المركزي ووزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية ليام فوكس، اللذين سيشاركان في مناقشة العناصر الأساسية لتطوير القطاع المالي في قطر وكيف يمكن لقطاع الأعمال البريطاني المساهمة في ذلك؛ كما ستكون هناك جلسات نقاش للمستثمرين الباحثين عن فرص الأعمال وتحديد القطاعات الواعدة لذلك.

وأردف عمدة الحي المالي لمدينة لندن أنه وخلال هذه الزيارة ناقش الحلول اللازمة لدعم تنمية القطاع المالي القطري على مستوى التكنولوجيا المالية “فينتاك”، وكذا التمويل الإسلامي وتشجيع بناء حاضنات الأعمال للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، مبديا تفاؤله يتوقيع العديد من الإتفاقيات في هذا المجال في 26 أبريل ضمن فعاليات يوم قطر في لندن، مشيرا إلى أن الإبتكار المالي يشكل احدى الخدمات المالية الرئيسية في بريطانيا.

وقال إستيلن في هذا الخصوص: ” نملك العديد من الشركات المتخصصة في هذا المجال، وبالتالي ستشكل التكنولوجيا المالية المحور الرئيسي لـ”يوم قطر”، ونحن لا نسعى على تشجيع الشركات على إعتماد التكنولوجيا المالية فحسب، بل نهدف إلى تحويل عدد من مؤسسات التكنولوجيا المالية إلى قطر في ظل رغبتها الكبيرة في التوسع واقامة أعمال في قطر، خاصة تلك المهتمة بالمساهمة في الاقتصاد الرقمي، فضلا عن تطوير الصيرفة الاسلامية على المنصات الرقمية.

وكشف إستيلن أن “يوم قطر” الذي سيغطي مجموعة من المواضيع الاقتصادية والمالية من بينها بناء المراكز المالية والمنصات المالية، سيشهد مشاركة العديد من المستثمرين ومديري شركات بريطانية بارزة في صورة الرئيس التنفيذي لبورصة لندن المهتم بتطوير التعاون بين أسواق الأوراق المالية؛ مما سيفتح النقاش في هذا الحدث على العديد من المواضيع كالتمويل المستدام في مجال تمويل البنية التحتية، وآفاق الصيرفة الاسلامية.

وصرح عمدة الحي المالي لمدينة لندن أن “يوم قطر” سيكون مناسبة لرجال الأعمال في قطر وبريطانيا لتبادل الأفكار في مجال الأعمال، مشيرا إلى أن بريطانيا تعد من بين الرائدين في التكنولوجيا المالية، من خلال إنشاء حاضنات الأعمال، والتركيز على دعم رواد الأعمال المبتدئين، بتدريبهم وتمويل مشاريعهم ومساندتهم للوصول بأفكارهم إلى بر النجاح، وأشار إلى أن بريطانيا تعبر من بين الرائدين في مجال التكنولوجيا المالية عبر انشاء حاضنات أعمال لدعم رواد الأعمال.

وأردف إستيلن قائلا إن المملكة المتحدة قد طورت منذ عامين التمويل المستدام الهادف إلى تمويل مشاريع البنية التحتية المستدامة، وقد طرح هذا النموذج على الجانب القطري الذي يسعى للاستثمار في تحقيق أهداف الرؤية الوطنية 2030، فضلا عن الاستثمارات القطرية التي تشجع على اقامة المنشآت المستدامة، مؤكدا أن قطر ملتزمة بمواصلة الإستثمار في بريطانيا، مبينا إمكانية توجيه جزء من هذه الإستثمارات نحو حاضنات الأعمال إذاتم عقد بعض الإتفاقيات في هذا الخصوص مستقبلا.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *