Search
Sunday 15 September 2019
  • :
  • :

100 % من الشباب في قطر لديهم اتصال كامل بالإنترنت



كشفت دراسة متخصصة صادرة عن وزارة المواصلات والاتصالات عن أن نسبة الشباب في قطر ممن لديهم اتصال كامل بالإنترنت بلغت 100 %، وهي نسبة من أعلى نسب الاتصال بالإنترنت حول العالم، وذلك بفضل البيئة التكنولوجية والرقمية المتقدمة التي تتوافر عليها الدولة ودمج قطاع تكنولوجيا المعلومات في مختلف المجالات ذات الصلة بالتعليم والاقتصاد ومشاريع التنمية، وتفيد البيانات بأن هذا المستوى من التنشئة الرقمية المتقدم يؤسس لجيل جديد ذكي ومبتكر من رواد الأعمال القطريين الشباب، وجاء في الدراسة التي نشرتها الوزارة بعنوان “دليل التنشئة الرقمية للأبناء “أن الأطفال في قطر يقضون في المتوسط نحو 13.9 ساعة يوميا على الأجهزة. فيما يستخدم نحو 90 % هواتف ذكية.

ونوهت الدراسة بأهمية مجال تربية الطفل في العصر الرقمي في الوقت الذي جعلت التكنولوجيا الحياة سهلة، وفي الوقت الذي تنتشر التكنولوجيا على نطاق واسع، ونشهد تقدما تكنولوجيا هائلا جعل الحياة أسرع، حيث توجد تطبيقات تساعد في التسوق وتطبيقات أخرى للعائلة وأخرى لكرة القدم والفعاليات وغيرها.

لذلك ربما يواجه أهالي الأطفال الأكبر سنا صعوبة عندما يحاول أطفالهم أن ينظموا استخدامهم للتكنولوجيا بأنفسهم في الوقت الذي يضطر فيه الأطفال الأكبر سنا للإبحار في متاهات تكنولوجية من المهارات الاجتماعية والسلوكيات حيث لا مجال كبير فيها للخطأ، ولذلك على الأهل، وفقا للدليل، أن يتعلموا كيفية استخدام التكنولوجيا لفائدتهم ولما فيه الفائدة لأسرهم، كما أن عليهم معرفة أن هذه الأدوات التي صنعها الإنسان، وجدت لتجعل حياتنا أسهل لا لتحتجزنا في أجهزة بحجم الجيب.

◄ الشمولية الرقمية
ووفقا لوزارة المواصلات والاتصالات، فإن تكنولوجيا المعلومات تمثل عاملا رئيسيا في بناء مستقبل أفضل لأفراد المجتمع القطري. وفي ظل توجه الدولة إلى تبني اقتصاد قائم على المعرفة، تحرص وزارة المواصلات والاتصالات على بذل مزيد من الجهود الحثيثة لضمان قدرة جميع أفراد المجتمع على الوصول إلى التقنيات الحديثة، واكتسابهم للمعرفة والمهارات اللازمة لاستخدام تلك التقنيات.

وفي هذا الإطار، تعمل الوزارة على سد الفجوة الرقمية في دولة قطر حتى يصبح جميع أفراد المجتمع جزءاً فاعلاً في المجتمع الرقمي، وذلك من خلال برنامج الشمولية الرقمية الذي يهدف إلى تعزيز الثقافة الرقمية بين المواطنين والمقيمين في قطر خاصة ممن يفتقرون إلى مهارات استخدام تكنولوجيا المعلومات، كما يهدف البرنامج إلى توفير إمكانية الوصول إلى التكنولوجيا والمهارات الأساسية اللازمة لاستخدام تلك التكنولوجيا حتى نصل إلى هدفنا الأسمى في الارتقاء بأمتنا نحو مستقبل أفضل.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *