14 مليار ريال عائدات خدمات الأطعمة محلياً في 2026

كشف برنامج جاهز 2 الذي يوفره بنك قطر للتنمية لدعم خطط الاستثمار بالمشاريع الصغيرة والمتوسطة عن 14 منشأة “ورشة عمل” جاهزة لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة ورجال الأعمال القطريين الراغبين في مزاولة الأنشطة الصناعية في قطاع المنتجات الغذائية والمشروبات بهدف تسريع عملية تطوير القطاع الخاص القطري وتنويع الاقتصاد.​ وعن عمليّة التقييم والاختيار​ التي يستند إليها البرنامج، أوضح البنك أنها تستند إلى تحديد ما إذا كان الطلب يلبي الحد الأدنى من المتطلبات، حيث تجري عملية تدقيق شاملة للمشاريع الناجحة لتحديد ما إذا كان الطلب مستوفياً للمتطلبات التقنية، ثم يقوم بنك قطر للتنمية بإعداد القائمة النهائية من المرشحين لمقابلة لجنة الاختيار النهائي.

وتعطى الأولوية للمشاريع التي ستقوم بإنتاج منتجات مبتكرة وصديقة للبيئة وفقاً لأولويات التنمية الوطنية، ووفقا للتوضيحات التي نشرها البنك بشأن البرنامج على موقعه الالكتروني فإنه على المشاريع المقدّمة أن تتماشى مع متطلّبات منطقة الصناعات الصغيرة والمتوسطة SMSIA، بخصوص القطاعات الصناعيّة المصرّح بها.

ووفقا لدراسة متخصصة سبق وان اعدها بنك قطر للتنمية فمن المتوقع ان يزيد اجمالي عائدات قطاع خدمات الاطعمة والمشروبات من 6.993 مليون ريال في قطاع خدمات الاطعمة والمشروبات المحلي في عام 2016 ليصل الى 14.3 مليار ريال في 2026 بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 7.4 %. ووفقا للدراسة، يرتبط هذا النمو بشكل كبير بمعدل النمو السكاني والزيادة السنوية في معدلات وصول السائحين خلال هذه الفترة، حيث إنه من المتوقع أن يرتفع معدل الانفاق للفرد من المواطنين والمقيمين من 2.057 ريالا في 2016 2.638 ريالا في 2026، وذلك بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 2.5 % خلال هذه الفترة. في حين يتوقع ارتفاع معدل انفاق السائحين على الأطعمة والمشروبات من 545 ريالا في 2016 ليصل إلى 838 ريالا في 2026، بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 13.6 % خلال هذه الفترة.

◄ استضافة كأس العالم
ومن المتوقع أن تؤدي استضافة كأس العالم 2022 إلى زيادة كبيرة تقدر بحوالي 6.433 مليون ريال في قطاع خدمات الأطعمة والمشروبات المحلي في عام 2022، ويعتمد هذا التقدير على التوقعات باستقبال أعداد إضافية من زيارات السائحين تقدر بنحو 3.1 مليون زيارة خلال هذه الفترة وبمتوسط إنفاق يومي للفرد يبلغ 288 ريالا على الأطعمة والمشروبات وذلك خلال فترة الإقامة، والمتوقعة للفرد في حدود 3 إلى 11 يوما للزيارة، ومن المتوقع أن يتم إنفاق جزء كبير من هذه المبالغ الإضافية في شراء الوجبات والمشروبات من المطاعم القريبة من ملاعب كرة القدم التي ستستضيف المباريات ومن مناطق مشاهدة المباريات ونقاط التجمع المؤدية للملاعب.

◄ اهتمام بالقطاع
وتولي الجهات المعنية بالدولة اهتماما خاصا بهذا القطاع، وبدأت منذ فترة إقامة معارض متخصصة للأغذية والمشروبات في الدوحة بمشاركة علامات تجارية غذائية وتكنولوجيا تصنيعية من مختلف بلدان العالم. وفي مارس الماضي انطلقت فعالية “قائمة طعام المهرجان”، والتي تأتي ضمن فعاليات النسخة العاشرة من مهرجان قطر الدولي للأغذية، بمشاركة أكثر من 90 مطعما منتشرة في مختلف أنحاء قطر، وتعتبر “قائمة طعام المهرجان” من الفعاليات التي شهدت إقبالاً جماهيرياً كبيراً خلال الأعوام الماضية، وتساهم في نشر ثقافة المهرجان والاحتفاء به خارج موقعه في حديقة الأكسجين في المدينة التعليمية، حيث شارك في نسخة هذا العام 35 فندقاً و16 مركزاً تجارياً وأكثر من 40 مطعما آخر. وقدمت المطاعم طوال شهر مارس قائمة طعام خاصة مكونة من مقبلات، وطبق رئيسي، وتحلية بأسعار مخفضة وهي 45 و95 و125 ريالا قطريا، حسب القائمة والمطعم المشارك. ويشكل مهرجان قطر الدولي للأغذية جزءاً من إستراتيجية قطر الرامية لتعزيز وتنويع عروضها ومزاياها السياحية، ولا سيما في مجال الترفيه العائلي والحضري، وبفضل الجهود والروح التعاونية بين الشركاء من القطاعين العام والخاص، استطاع المهرجان أن يعزز مكانته منذ انطلاق نسخته الأولى في عام 2010 ليصبح واحداً من أكثر الفعاليات التي يترقبها الجمهور ضمن روزنامة الفعاليات والمهرجانات السنوية المتنامية في قطر.

About The Author

Reply