15 وجهة تنضم إلى شبكة القطرية هذا العام

15 وجهة تنضم إلى شبكة القطرية هذا العام
15 وجهة تنضم إلى شبكة القطرية هذا العام

تستهدف الخطوط الجوية القطرية ضمن خططها الرامية توسيع شبكة عملياتها التشغيلية اضافة 15 وجهة جديدة إلى منظومة خطوطها الدولية في عام 2019 بما في ذلك فاليتا في مالطا وأصفهان في إيران، وغيرهما، ولتلبية خدمات هذه الوجهات سوف تعزز الخطوط القطرية اسطولها من الطائرات الحديثة بشراء عدد من الطائرات الجديدة من بوينج وايرباص.

وفي هذا السياق قال سعادة السيد اكبر الباكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية إن الخطوط القطرية لديها طلب شراء 37 طائرة من طراز A350-1000 التي تعتبر من الطائرات الحديثة والمتقدمة تكنولوجيا، مبينا ان طائرة A350-1000 تتميز عن نظيرتها ايرباص A350-900 بطاقتها الاستيعابية التي تتراوح ما بين 40 و50 مسافرا.

يذكر ان الخطوط القطرية هي أكبر مشغل لعائلة ايرباص على المستوى العالمي حيث يضم اسطولها 118 طائرة ولديها طلبيات شراء 106 طائرات وسوف تتمكن طائرة الخطوط القطرية من طراز A350-1000 من توفير مستوى جديد من الراحة والرفاهية للركاب بفضل التكنولوجيا المتقدمة والمقصورات والمقاعد الرحبة في الطائرة.

وتشغّل الخطوط الجوية القطرية أسطول طائرات حديثا يضم أكثر من 200 طائرة تتجه إلى أكثر من 160 وجهة رئيسية للعمل والسياحة عبر مقر عملياتها بمطار حمد الدولي ومن المقرر ان تنضم طائرة الايرباص A321 نيو إلى اسطول الخطوط الجوية القطرية في عام 2020 وأعلنت الشركة مؤخرا عن ترقية 10 طائرات ضمن طلب الشراء لـ50 طائرة إيرباص A321 نيو إلى طائرات إيرباصA321LR ذات المدى التشغيلي الأطول.

وتعد طائرة إيرباصA321LR احد أنواع طائرات إيرباص A321 نيو، حيث تضم خزانات وقود إضافية وتتيح وزنا أقصى أكثر عند الاقلاع، مما يمنح الطائرة القدرة على التحليق إلى مسافات أطول. وسوف تستخدم الخطوط الجوية القطرية طائرة إيرباصA321LR على الرحلات من الدوحة إلى العديد من الأسواق الناشئة التي لا يوجد هنالك طلب كاف لتشغيل طائرات ذات البدن الواسع إليها، التي لا تتمكن الطائرات ذات البدن الضيق الحالية (A320/A321) من الوصول إليها.

وسوف تتمكن الخطوط الجوية القطرية من خلال طائرة إيرباصA321LR من تشغيل رحلات إضافية إلى الوجهات الحالية للناقلة، لتمنح المسافرين المزيد من خيارات السفر. وبإمكان الطائرة الأحدث في عائلة طائرات A320 نيو التحليق إلى مسافة 4000 ميل جوي (7400 كيلومتر ).

كما توفّر طائرة A321LR المزيد من المرونة التشغيلية، حيث تعد الطائرات ذات المدى التشغيلي الأطول مقارنةً بأي طائرة أخرى ذات ممر واحد، لتصبح بذلك خياراً مثالياً للمسارات التي تمر فوق المحيطات. وتضم الطائرة 206 مقاعد على الرحلات في حال تم تقسيم الطائرة إلى درجتين، أو ما يصل إلى 244 مقعداً في حال كانت جميع المقاعد في الطائرة على الدرجة السياحية على الرحلات الإقليمية لتمكن كل مسافر من حمل ما يصل إلى ثلاث حقائب.

About The Author

Reply