التصنيفات
محليات

30 % ارتفاعا متوقعا بالإنتاج الزراعي الموسم المقبل

تبدأ ساحات المنتج الزراعي الخمس عملها مطلع شهر نوفمبر المقبل، وذلك بعد أن انتهت وزارة البلدية والبيئة من عمليات صيانتها وتطوير عدد منها، في وقت تشير فيه بيانات وزارة البلدية والبيئة إلى توسعات بالمزارع بلغت نسبتها 15% خلال الموسم الجديد ودخول المزيد منها طور الإنتاج.

وتوقع السيد عبدالرحمن السليطي المشرف العام على ساحات المنتج الزراعي «نمواً بالإنتاج الزراعي الموسم المقبل بنسبة 30%، وارتفاع أعداد المنافذ بـ 5 ساحات إلى 125 منفذا وبنسبة تصل إلى 4%».

وأشار إلى أن الساحات تهيأت لاستقبال الإنتاج الزراعي خلال الفترة ما بين 24 أكتوبر وحتى مطلع نوفمبر المقبل، حيث تبدأ المزارع المحلية في العطاء مؤكدا أن الأسعار ستكون تنافسية وأقل من أسعار السلع التي يحددها جهاز حماية المستهلك.

وأوضح عبدالرحمن السليطى أن من بين الساحات التي سيتم فيها إضافة منافذ بيع جديدة ساحات المنتج الزراعي في بلديات الخور والشيحانية والشمال، وأشاد بدور إدارة الشؤون الزراعية في تسجيل وفحص وانتقاء المزارع المفترض مشاركتها بالساحات، والدور الذي تقوم به الدوائر المعنية بوزارة البلدية من فحص لحزمة الأغذية الزراعية الطازجة التي تطرح بالساحات حيث طبقت عليها معايير تتعلق بمستويات الجودة وحجم الإنتاج والانتظام في التوريد وسلامة المنتج.

وأوضح السليطي «أن العمل يجري على قدم وساق في الخمس ساحات وستنتهي أعمال الصيانة فيها منتصف الشهر الجاري إن شاء الله، وتشمل أعمال الصيانة أيضا منافذ الفاكهة والأسماك التي تم تكييفها».

وأشار إلى أن «الساحات الثلاثة القديمة تتم عمليات صيانة لها، أما آخر ساحتين تم افتتاحهما فنقوم بعمليات إجراء تطوير لهما، تتضمن إضافة المزيد من المرافق».

وشدد عبدالرحمن السليطي على أنه «في ظل التوسعات في المزارع المحلية والإنتاج الزراعي التي تشهدها البلاد يمكننا أن نطور الساحات لكي تستوعب أكبر كم من الإنتاج حال بدء المزارع الإثمار بشكل مكثف».

وأوضح السليطي أن «ظهور ساحات جديدة ساهم في ارتفاع أعداد المزارع المشاركة وأتاح المزيد من المنافذ أمام الجمهور في مختلف أنحاء الدولة لشراء احتياجاته حيث يدخل المستهلك إلى الساحة ليشتري السلع الطازجة من المنتج مباشرة بأسعار مخفضة، ويجد مختلف أنواع السلع الطازجة التي يحتاجها، وذلك ما جعل موسم الساحات يمتد إلى أكثر من 7 أشهر».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *