Search
Monday 19 November 2018
  • :
  • :

35 مليون مسافر وأكثر من 222 ألف رحلة عبر مطار حمد الدولي خلال 2017



35 مليون مسافر وأكثر من 222 ألف رحلة عبر مطار حمد الدولي خلال 2017

35 مليون مسافر وأكثر من 222 ألف رحلة عبر مطار حمد الدولي خلال 2017

كشف السيد عبد العزيز الماس نائب الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية والتسويق بمطار حمد الدولي أن المطار شهد في عام 2017 حركة أكثر من 35 مليون مسافر وأكثر من 222 ألف رحلة عبر مطار حمد الدولي خلال عام 2017، مضيفاً أن الحركة تشهد زيادة متواصلة خصوصاً في موسم الصيف والإجازات، علاوة على المحطات والوجهات الجديدة التي دشنتها الخطوط الجوية القطرية من قبيل غاتويك في لندن وكارديف في المملكة المتحدة وغيرها.

وقال الكابتن الماس في حديثه لبرنامج “حياتنا” الذي بثه تلفزيون قطر مساء اليوم إن مطار حمد الدولي مستعد لأي زيادة في أعداد المسافرين وحركة الطائرات وذلك بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة وذلك لتوفير كل سبل الراحة للمسافرين.

وأضاف أن مطار حمد الدولي يحتوي على 12 قاعة حديثة ومبتكرة تتماشى مع التكنولوجيا الحديثة متوزعة على مبنى الركاب والمسافرين وقاعة الدرجة الأولى وقاعة الصفوة المخصصة لركاب الدرجة الأولى بالخطوط الجوية القطرية حيث يتمتعون بمميزات هذه القاعة والتي تعتبر نادرة ومبتكرة وتعتبر نموذجاً على مستوى العالم من حيث المساحة والخدمات الموجودة فيها مثل أماكن الراحة والإستجمام، مضيفاً أن هناك قاعة درجة رجال الأعمال وقاعات أخرى تخدم المسافرين عبر شركات الطيران الأخرى.

وفيما يتعلق بمواكبة التكنولوجيا الحديثة قال الماس: نحاول داخلياً أو خارجياً عن طريق الموقع الإلكتروني للمطار والسوشال ميديا وكل الوسائط التي تقوم بتوصيل المعلومة للمسافرين بإستخدام أحدث الوسائل التكنولوجية، مؤكداً أن المطارات العالمية الأن تشهد منافسة كبرى في إستخدام التكنولوجيا بإعتبارها واحدة من العناصر المهمة التي تميز مطار عن الآخر، مشيراً إلى أن التركيز على الإبتكار التكنولوجي أمر مهم جداً لذا يقوم مطار حمد الدولي بتقديم الخدمات المناسبة ذات خمسة نجوم للمسافرين.

وأكد الماس أن مطار حمد الدولي من المطارات الأكثر تطوراً ونمواً في العالم وأكثر المطارات تركيزاً في الإستثمار في التكنولوجيا، وقال إن مطار حمد الدولي سيقدم برنامج “المطار الذكي” لتسهيل حركة المسافرين، مشيراً إلى أن المطار الذكي هو برنامج بدأ تنفيذه في مطار حمد الدولي في مايو عام 2016 وذلك بتوجيه ورعاية معالي الشيخ عبدالله بن ناصر بن خليفة آل ثاني رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وعلى ضوء ذلك تم الإستثمار في المطار الذكي الذي يمثل المستقبل لكل المطارات الحديثة في العالم، وشهدت المرحلة الأولى من البرنامج طباعة بطاقات الأمتعة وإضافة “البوردينق كارد” ومن ثم يدخل المسافر إلى المطار عن طريق بوابات الجوازات.

وقال الماس إن المرحلة الثانية الجديدة تتضمن وجود 62 نقطة للخدمة الذاتية “أكشاك” يتم عبرها أخذ معلومات المسافر كاملة بالأضافة إلى بصمة وجهه، حيث تمثل هذه الخطوات بمثابة جواز تنقل للمسافر داخل المطار خلال عمليات فحص الأمتعة والجوازات وحتى الوصول إلى باب الطائرة وكل ذلك بدون إستخدام الجواز الذي سيحتفظ به المسافر دون إبرازه في كل هذه المراحل ودون الحاجة لمراجعة أي موظف بالمطار.




اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *