5 تقنيات حديثة تنفذها «البلدية» للارتقاء بمستويات الجودة والإنتاج

تتواصل فعاليات معرض التمور المحلية التي بدأت عصر الاربعاء الماضي وتختتم الجمعة المقبل بمشاركة 56 مزرعة، وللمرة الثالثة خلال هذا العام تنظم وزارة البلدية والبيئة بالتنسيق مع ادارة سوق واقف معرضا ومهرجانا للرطب والتمور المحلية والدولية، وذلك جراء الاقبال الجماهيري على استهلاك التمور، والارتفاع في معدلات الجودة والانتاج للتمور المحلية. وصرح السيد يوسف بن خالد الخليفي مدير الشؤون الزراعية ان دولة قطر انتجت 29 الف طن بالموسم الاخير من اجود انواع التمور تمت زراعتها على مساحات من الاراضي تصل الى 2.4 الف هكتار.

وذكرت سجلات تجارية غير رسمية ان معدلات الانتاج تزيد بمعدل 30% عما ذكره الخليفي وتصل الى 38 الف طن اثر ارتفاع اعداد النخيل الى 850 الف نخلة بنسبة ارتفاع تصل الى 15% خلال العامين الماضيين، وبمعدلات نمو تصل الى 7.5 % سنويا. وتتوقع سجلات القطاع الزراعي بالبلدية والبيئة وصول عدد النخيل نهاية الخطة الراهنة الى 1.1 مليون نخلة لو استمرت معدلات النمو في زراعة اشجاره عند مستوياتها الراهنة، ويترتب على هذا النمو بلوغ معدلات الانتاج الى 40 الف طن محققة اكتفاء ذاتي يصل الى 95 %.

وفي ذات السياق يقول خالد بن ناصر احمد مدير مزارع الريان التي تعتبر من المزارع المميزة بالدولة «ان عمليات زراعة النخيل تتواصل بشكل موسمي في المزارع المملوكة للشركة ومعها ينمو انتاج التمور بشكل متواصل، وان الريان شيدت 4 غرف كبيرة لتجفيف التمور تبلغ مساحة الغرفة 40 في 9 اي 360 م2، وتلك الغرف تعتبر من احدث التقنيات في عمليات التجفيف على مستوى العالم حيث تحافظ على جودة التمور وتحمي الانتاج من الهدر».ويقول خالد بن ناصر «نستخدم ايضا احدث تقنيات تغليف التمور وفرزها ونصنع انواعا منها مع المكسرات».

About The Author

Reply