581.3 مليار ريال الرسملة الكلية للبورصة

مازالت النتائج النصفية هي المحرك الرئيسي للسوق الى حين اكتمال الإعلان عن البيانات المالية للشركات، حيث تبقى عدد من الشركات لم تعلن بعد نتائج النصف الأول “الربع الثاني”، ولكن يتوقع أن يستمر الأداء العرضي للمؤشر مع حالة الترقب لنتائج الشركات وسط تفاؤل المستثمرين، خاصة لنتائج الأسهم القيادية. ويرى مستثمرون ومحللون ماليون أن هناك عددا من العوامل مثل الإجازات وعطلة الصيف يمكن أن تلقي بظلالها على حركة السوق، حيث يعمل مستثمرون على تسييل بعض الأسهم كمصاريف أو لقضاء الإجازة خارج البلاد..

ويتوقع مع النتائج الجيدة التي حققتها الشركات المعلنة حتى الآن أن يتواصل الأداء الإيجابي، خاصة على صعيد قطاع البنوك والخدمات المالية. كما يتوقع أن تضخ المحافظ الأجنبية سيولة قوية مع استمرار النتائج الإيجابية للشركات ومع المراجعة الدورية من قبل الأسواق الناشئة فوتسي ومورجان ستانلي للأسواق الناشئة، والتي أسهمت خلال المراجعات السابقة في زيادة السيولة بالسوق، هذا وارتفعت أسهم 11 شركة وانخفضت أسعار 28 شركة وحافظت 6 شركات على سعر إغلاقها السابق. وبلغت رسملة السوق 581.3 مليار ريال.

About The Author

Reply