70 جامعة عالمية تعرض تخصصاتها لمجندي الخدمة الوطنية

70 جامعة عالمية تعرض تخصصاتها لمجندي الخدمة الوطنية

70 جامعة عالمية تعرض تخصصاتها لمجندي الخدمة الوطنية

بحضور سعادة اللواء الركن سعيد حمد النعيمي رئيس هيئة الخدمة الوطنية وسعادة السفير الفرنسي فرانك جيليه،نظمت أكاديمية الخدمة الوطنية ملتقى الجامعات الأجنبية والخليجية في مقر معسكر مقدام للخدمة الوطنية بمنطقة المزروعة شاركت فيه أكثر من 70 جامعة من مختلف دول العالم وحضر الملتقى عدد من أولياء أمور المجندين من خريجي الثانوية من دفعة 2018، كما حضر الملتقى الطلاب المجندون الذين تعرفوا على التخصصات الجامعية المختلفة التي تعرضها.

ونظمت أكاديمية الخدمة الوطنية على هامش الملتقى لقاء تحدث فيه عدد من ممثلي الجامعات الأجنبية وسعادة السفير الفرنسي لدى الدوحة وخلال اللقاء تم استعراض الفرص الجامعية المتاحة لدى الجامعات المشاركة في الملتقى.. وجرى حوار بين أولياء الأمور وقيادة أكاديمية الخدمة الوطنية وممثلي الجامعات الأجنبية.

ترتيبات مع السفارات

وقال سعادة اللواء الركن سعيد حمد النعيمي رئيس هيئة الخدمة الوطنية في تصريحات صحفية إن أكاديمية الخدمة الوطنية تنفذ فصلين دراسيين في العام، الأول خاص بالتدريب العسكري فيما يختص الفصل الثاني بالجوانب الأكاديمية، وهذا الأخير يبدأ في الأول من مارس من كل عام، مبينا أنه تم التنسيق مع الجامعات المحلية مثل جامعة قطر وكلية المجتمع وكلية شمال الأطلنطي وبقية الجامعات المحلية.. وقال إن الأكاديمية نظمت الملتقى لتلبية رغبة الطلاب المجندين الذين يرغبون في الدراسة بالخارج حتى يتمكنوا من التعرف على شروط الالتحاق بالجامعات الخارجية والتخصصات التي تطرحها هذه الجامعات.

وأضاف “تشارك في الملتقى 70 جامعة من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا وبريطانيا، الأمر الذي مكن الطلاب من التعرف على أفضل الفرص المتاحة ليتم تسجيلهم.. وقال في هذه الأثناء ان أكاديمية الخدمة الوطنية سوف تتابع الإجراءات المتعلقة بالحصول على التأشيرات ومراسلة السفارات الأجنبية لإنهاء إجراءات الدراسة مع الجامعات والمعاهد العليا.

إقبال كبير على المعرض

استمرت فعاليات المعرض من الساعة الواحدة ظهرا حتى التاسعة مساء تخللتها محاضرات تنويرية من قبل الجامعات المشاركة في المعرض حول فرص القبول وإجراءات الابتعاث من قبل وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية.

وشهد المعرض إقبالا كبيرا من قبل منتسبي الخدمة الوطنية بالمعسكر وأولياء أمورهم، وجدوا فيه الكثير من المعلومات المفيدة التي ستعينهم في اختيار المجالات الأكاديمية التي يرغبون في الالتحاق بها، كما تعرفوا على المجالات الدراسية المختلفة في جميع المجالات من جامعات عريقة في دول مختلفة.

بجانب التدريب العسكري..

6 شهور للتأهيل الأكاديمي للمجندين

وتشير الشرق الى أن مدة التأهيل الأكاديمي الذي يسبق الدراسة الجامعة 6 شهور يدرس خلالها الطالب المواد الأساسية فيما تبلغ مدة التدريب العسكري 6 شهور بحسب نص قانون الخدمة الوطنية وهي جزء من نظام الخدمة الوطنية التي نص عليها القانون.

وبحسب القانون يبدأ الفصل الأول من أول سبتمبر حتى الأول من مارس من كل عام ويتضمن فترة للتدريب العسكري من خلال ثلاث مراحل رئيسية كل مرحلة يقضي فيها المجند نحو شهرين، يكتسب خلالها الكثير من المهارات بدءا من اللياقة البدنية والثقافة الصحية والثقافة السلوكية والتطوعية ومهارات السباحة والدفاع عن النفس والرماية ومهارات الميدان والمعركة والقتال في المناطق المبنية.

تمكن فترة التدريب العسكري المجند من المهارات بشكل احترافي تجعله على درجة عالية من الجاهزية يكون معها مرحبا به من قبل القوات المسلحة مشاركا في تحقيق الأمن الوطني للبلاد.

ويبدأ الفصل الثاني بتعزيز المهارات العسكرية ويتضمن التعليم الأكاديمي الذي سيتم مع الشريك الوطني وهو جامعة قطر بجانب جامعة محلية أخرى، حيث تم التنسيق معها لتكون الشريك الرسمي في تنظيم البرنامج الأكاديمي., وينظر قانون الخدمة الوطنية للشباب باعتبارهم استثمارا بشريا في خدمة وطنهم وتحقيق أمنه وتنمية مجتمعهم بجانب أنه يضيف إلى نفسه العديد من المهارات، كما أن قانون الخدمة الوطنية فريد في نوعه متميز حتى على مستوى الساحة الدولية.

البرنامج الأكاديمي لمنتسبي الخدمة الوطنية يحسب ساعات دراسية وفصلا دراسيا كاملا، وبإمكان الطلاب التعويض في الفترة الصيفية.

السفير الفرنسي: 120 شركة فرنسية في قطر تقبل توظيف خريجي جامعات فرنسا

من جانبه قدم سعادة سفير الجمهورية الفرنسية لدى الدوحة فرانك جيليه محاضرة خلال فعاليات معرض الجامعات العالمية بمعسكر مقدام حول فرص الدراسة في بلاده، فقال إن الجامعات والمعاهد العليا الفرنسية تعتبر من الجامعات ذات السمعة الطيبة والهيبة على مستوى العالم، وهذا يجعل من شعار “قطر تستحق الأفضل” واقعا يتجسد حينما يجد هؤلاء الشباب الفرصة للالتحاق بالجامعات الفرنسية، ويحصلون على العلم من أفضل جامعات العالم.

وأضاف أن الجامعات الفرنسية توفر فرصا في عدد كبير من البرامج والكليات التي تدرس أيضا باللغة الإنجليزية لمن يرغبون في مواصلة التعليم بها، لكن الدراسة باللغة الفرنسية تمنحهم ميزة إضافية حيث يمكنهم أن يتحدثوا لغة ثالثة مع اللغتين العربية والفرنسية الأمر الذي يجعل فرصة الحصول على وظيفة أسرع.

وقال إن الخريجين من الجامعات أمام فرصة العمل في قرابة الـ 120 شركة فرنسية متعددة التخصصات موجودة في قطر بجانب الشركات الفرنسية في المناطق الأخرى.

About The Author

Reply