sputnik news: استثمارات قطر الخارجية تغذي نمو اقتصادها

أشاد موقع “sputniknews” الناطق باللغة الإيطالية بالإستراتيجية التي تتبعها قطر في إطار العمل على تقوية اقتصادها وتعزيز علاقاتها بالدول في جميع القارات، وهو الأمر الذي ساعدها لحد الآن في المضي بعجلة اقتصادها إلى الأمام بالرغم من كل الظروف التي مرت عليها خلال الفترة الماضية، مبينا أنها تركز في الوقت الحالي على تعزيز مصادر دخلها وعدم الاكتفاء بعائدات الغاز الطبيعي المسال من خلال فتح أبواب توريد مالية جديدة، بالإضافة إلى الاجتهاد في النهوض بالقطاع الخاص ومساعدته على لعب دوره اكاملا في بناء قطر المستقبل.

وأوضح أنه من أهم النقاط التي أبقت قطر في صدارة دول المنطقة، هو استثماراتها الممنهجة والمدروسة بشكل مميز، التي تسعى بواسطتها إلى الدمج بين الخطط القصيرة المدى والمتوسطة المدى، ما تفسر مشاريعها في أفريقيا التي ينتظر منها العودة على الدوحة بأرباح معتبرة، خاصة فيما يتعلق بقطاع الطاقة، وكذا المساهمة في كبرى المشاريع الأوروبية، التي يستهدف من خلالها جهاز قطر للاستثمار بأمواله مشاريع تعد بالكثير في معظم دول اوروبا.

وتابع الموقع: بالإشارة إلى جملة من الاتفاقيات التي وقعتها قطر مع العديد من البلدان الأوروبية، من بينها ألمانيا التي تهدف الدوحة الى استثمار 11 مليار دولار في قطاع الطاقة في العاصمة برلين وباقي المدن، زد إلى ذلك استثمار قطر لـ 15 مليار دولار في تركيا، التي أكد في حديثه عنها عن العلاقات الطيبة التي تربط بين العاصمتين الدوحة وإسطنبول التي ارتفعت نسبة صادرتها تجاه قطر بنسب واضحة خلال آخر سنتين.

وأشار “sputniknews” إلى الدور الكبير الذي يلعبه صندوق قطر السيادي في تقوية الاقتصاد الوطني، عن طريق مجموعة من الإستراتيجيات، أولها إصدار السندات التي أطلق منها مؤخرا ما قيمته 12 مليار دولار تم شراؤها في زمن قياسي، من طرف العديد من الجهات، دون نسيان عمله المتواصل على الدخول في صفقات مربحة في القارة العجوز، حيث كشفت أحدث التقديرات أن القيمة الإجمالية للاستثمارات القطرية في بريطانيا تقارب 40 مليار جنيه إسترليني، لتكون بريطانيا بذلك أكبر وجهة استثمارية منفردة للدوحة حيث تملك قطر مساحات كبيرة من العقارات التجارية في قلب لندن من خلال مجموعة كناري وورف، بالإضافة إلى حيازاتها على 95% من برج شارد أطول ناطحة سحاب بأوروبا، وتشمل الاستثمارات القطرية في لندن متجر هارودز الشهير، والقرية الأولمبية، وحصصا متفاوتة في عدد من الفنادق، مثل سافوي، وإنتركونتننتال، وكلاريدجز، مؤكدا على أن هذه القيمة هذه مرشحة للارتفاع في الفترة المقبلة بـ 3 مليارات جنيه إسترليني على الأقل، بعد تعهد الدوحة من وقت قصير بالاستثمار في قطاعي العقار والبنية التحتية وغيرها من القطاعات.

About The Author

Reply