التصنيفات
تكنولوجيا

Tribune Occitanie: مشروعات خدمية جديدة تعتمد على تكنولوجيا الذكاء الإصطناعي

نشر موقع “Tribune Occitanie” تقريرا تحدث فيه عن النمو الكبير الذي تشهده قطر خلال الفترة الماضية، وبالذات المتعلق بالمجال التكنولوجي، الذي بدأ في فرض وجوده بشكل واضح للعيان في مختلف القطاعات، التي زادت نسب استغلالها للمعلوماتية والآليات الذكية في الجهات الحكومية أو الخاصة، التي باتت تولي للابتكار أهمية كبيرة في طريقها لتشيد قطر المستقبلية وتحقيق رؤية قطر 2030.

وأكد الموقع أن الإستراتيجية المتبعة في الدوحة ستؤدي في الأخير إلى النهوض بالاقتصاد الوطني، الذي يشترك في تعزيزه تطوير العمل المتبع في العديد من الجوانب وليس زيادة نسبة إنتاج الغاز الطبيعي المسال بحلول عام 2024، مشيرا إلى أن قطاع النقل يعد واحدا من أبرز القطاعات التي باتت تركز على استغلال الذكاء التكنولوجي وجعله عمودا رئيسيا في بناء شبكة النقل التي تسعى قطر إلى بلوغها، حيث تسعى إلى إنشاء نظام نقل ذكي كجزء من تنفيذ برنامج تسمو، الهادف إلى تخفيض عدد الوفيات على الطرق إلى 6 لكل 100.000 شخص، بالإضافة إلى تقليص انبعاثات السيارات بنسبة 10%.

كما تعمل الجهات القائمة على قطاع النقل على تحقيق خمسة مشاريع رئيسية تتعلق بالنقل العام، وهي الحافلات الكهربائية، وحافلات النقل العام المحسنة، ومحطات الحافلات الذكية وسيارات الأجرة، زد إلى ذلك المزيد من الخطط الساعية إلى استخدام الإنترنت على أعمدة إنارة الشوارع على مشاريع النقل الذكية التي ستسهم في تجميل صورة القطاع في البلد عن طريق احتضان الدوحة كأس العالم في نسختها الثانية والعشرين بعد سنوات قليلة من الآن، بالإضافة إلى مترو الدوحة الذي يتمتع بمواصفات عالية الجودة تجعله واحدا من بين الأفضل في المنطقة.

وبخصوص العقارات أكد الموقع على أن الوضع فيها لا يختلف تماما عن النقل، حيث يتم الاجتهاد في تشييد مخطط المدن الذكية وإخراجها إلى أرض الواقع من خلال إنجاز مجموعة من المشاريع الحديثة في مقدمتها مدينتا لوسيل ومشيرب، حيث سيقدم المشروعان بيئة سكنية وعملية عالية الجودة من الناحية التقنية باحتوائهما على شبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية لتقديم خدمات متقدمة، ناهيك عن استغلالها للطاقة الحرارية في توليد الكهرباء.

وأَضاف الموقع أن الزراعة هي الأخرى تحظى بقسط وفير من الإستراتيجية المستقبلية لقطر، الرامية إلى استخدام الذكاء الاصطناعي في كل المجالات، وجعلها ركيزة لبناء دولة المستقبل، مشيرا إلى استخدام المزارعين المحليين لأحدث التكنولوجيات المطروحة في القطاع في وقتنا الحالي، مما أدى إلى تطور القطاع في البلد ونجاحه في تحقيق العديد من الإنجازات في المرحلة الماضية، التي شهد فيها الإنتاج المحلي من الخضراوات والفواكه زيادة واضحة في نسب الإنتاجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *